القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية المجنونه والغامض الفصل السادس والاخير

 دار المجد للقصص والروايات 

رواية المجنونه والغامض

 الفصل السادس والاخير 

بقلم يارا غزلان 

رواية المجنونة الغامضه الفصل الاخير

البارت السادس والأخير 

من المجنونه والغامض 


سليم: حازم انا عارف ان مش وقتو بس ليه اتخانقتو مع عمر وعمل اي لديما زمان..

حازم: بشكل مرهق والله ياسليم دي حاجه تخص ديما واسف مش هقدر افيدك الي حصل زمان حصل لديما لوحدهاا وهي الوحيده الي ليها الحق في الكلام عن الموضوع داا 

سليم: فهمت اسف اني بتدخل 

حازم: ولا يهمك 

سليم لنفسو يااترا اي الي حصل لكل داا معقول يكون حاجه جاامده 

ادهم بوجه مكسور: انا هطلع اطمن علي ديماا 

سليم: تمام انا مستنيك هنا

ادهم طلع ودخل اوضه ديما وهي نايمه وحط الصندوق جمبهاا وخرج ل رنداا 

رنداا بدموع: اي اللي حصل يا ادهم 

ادهم بتعب: كان تعبان يارنداا وكان خايف يموت وسطكم 

رندا: طيب منا بكلمو كل يوم مقاليش ليه هو منعني عن حضنو لي 

ادهم: انا كنت حجزت التذكره وجبتو بالعافيه كنا في الطياره وبنتكلم وسرحت عنو شويه جيت اكلمو لقيتو مش بيرد رااح قدام عيني 

رنداا بعيااط: ياحبيبي ياحبيبي

ادهم: خليكي قويه عشاان اولادك وتماسكي فراقو صعب وانا عارف 

رندا: ان لله وانا اليه راجعون الحمدالله الحمدالله 

ادهم: ديما تعبانه اووي كانت متعلقه ب رياض هتتعب اكتر هناا هاجي اخدها بكره تقعد عندي شويه تغير جو يمكن دا يفيدهاا 

رندا: مش هتوافق 

ادهم: هقنعهاا هاجي بكره واقنعهاا وانتي لو احتاجتي اي حااجه عرفيني

رندا: ربنا يخليك 

ادهم وسليم رجعو الڤيلا 


قبل اذان الفجر


بيت ديما هاادي والحزن ماليه كل واحد في اوضتو بيعيط علي فراق اعز شخص عليهم 

ديما بتفتح عيونها والدموع ناازله منها علي المخده 


... فلاش باك... 

ديما بعيااط: بابااا 

رياض: انتي كويسه بتعيطي ليه يانور عيني 

ديما: تعبت يا بابا تعبت 

رياض: في اي ياحبيبتي 

ديما: تعبت من عمر خلاص مبقتش مستحمله تصرفاتو

رياض بجنون عملك اي ياديماا احكيلي 

بعد كام ساعه 

رياض: ديماا عمر مش هيقربلك تاني

ديما: بجد يا بابا 

رياض: بجد ياحبيبتي عمر من النهارده مش موجود وانتي لازم ترجعي لحياتك تاني انا في دهرك يانوري 

ديما: بحبك اووي اووي


... فلاش باك...

ديما: بابا حازم ضربني

رياض: حااازم 

حازم: نعم يا بابا 

رياض: ضربت اختك 

حازم: ايواا 

رياض: دي اختك لو انت ضربتها مين هيحميهاا لو خافت منك هتتحامي في مين انت سندها وقوتها انت ضهرهاا انت الي تحميها من الي بيئذوهاا مش تضربهاا 

حازم: انا اسف يا ديماا مش هعيدها


... فلاش باك... 

ديما: بابا متروحش الشغل النهارده انا عاوزاك معايا 

رياض: مش هروح يا بابا النهارده ليكي هاا نروح فين 


... بااك... 


ديما بتعيط اكتر كل ما بتفتكر ذكرياتهم بتنهار اكتر 

بتقوم تقعد علي سريرها بتلاقي الصندوق بتاعها بتمسكو وتقربو عليهاا بتفتحو والدموع في عيونهاا 

بتلاقي ورق بألوان مختلفه

كل لون ورق مترتب حسب تاريخ السنه 

 بتلاقي ساعات ل باباها وخواتم تنجستين ونضارات وسبح ومفاتيح بتلاقي الحجات الي كان بيستخدمهاا يومياا الحجات الي فيها ريحتو 

 ‏

بتمسك ورقه من السنه الاولي الي سافرهاا 


ديما حبيبت قلبي انا دلوقتي بعيد عنك بس انتي في قلبي ومقدرش انساكي وحشني حضنك بس غصب عني بعيد عنك خليكي واثقه اني بعيد عشان مصلحتك عشان ابنيلك مستقبلك انتي واخواتك 


ورقه 


عرفت انك نجحتي بتقدير كويس انا مش مبهور لاني واثق فيكي وعارف انك ممتازه وانك بتحبي دراستك وهتقدري تحققي احلامك 


ورقه


عارف انك مش عارفه ترجعي زي الاول 

بس لازم تحاولي انسي الكام سنه الي قضتيهم معاه وابدأي من مكان ماوقفتي..

 ابدأي من الوقت الي مكانش فيه عمر 

 ‏

ورقه


امك بتشتكي منك كتير وبتقول انك اتغيرتي اووي وشخصيتك بقت غريبه بقيتي لمضه وكوميديه وداا عكسك خاالص 

بس انا مش هعاتبك طالما مرتاحه كداا ف انا مبسوط 


ورقه


ديماا..

 النهارده عرفت اني تعبان تعبت شويه وعملت اشعه طلع عندي ضعف في عضله القلب بس انا مش خايف دا مرض عادي وهرجع كويس بإذن الله 

 ‏

ورقه


اتأخرت شويه في الكتابه لاني كنت تعبان ومش قادر اكتب 

النهارده انتي زعلانه مني عشان كلمتيني كتير وانا مردتش عليكي بس غصب عني مش قاادر ارد عليكي اسف يانور عيني 


ورقه


النهارده انا كلمت ادهم صحبي ووعدني انك لما تتخرجي هيشغلك معاه في شركتو وطبعا دي حريه وليكي الحق انك تشتغلي في المكان الي تحبيه المهم تكوني مرتاحه 


ورقه


التعب بيزيد اكتر ومش عارف هيحصل اي بس انا النهارده خايف 

خايف مرجعش ليكو خايف مشوفكيش تاني وحشتيني اووي 


ورقه


عرفت ان عربيتك اتخبطت مش عارف اي حبك في الضفدعه دي ما انتي معاكي فلوس تجيبلك دبابه بس انتي فظيعه وبتحبي الحجات الغريبه 


ورقه


امك بتقول انك مش بتوافقي علي عرساان وانا قولتلها انك حره والوقت قدامك كبير اعملي الي يريحك محدش هيغصبك ابداا وعرفت كمان انك اترفدتي من شركه حاسس ان مصيرك في شركه ادهم اسمعي مني 


ورقه


ديما انا حاسس اني خلاص قربت اموت انا تعبان اووي بحبك ياديماا وكان نفسي اعيش واشوفك متجوزه كان نفسي اشوف عيالك..


ورقه


مش قادر اكلمك كتير ومش قادر اكتب انا اسف مش هقدر اكتبلك جوابات تاني بس بحبك اوي وانتي في قلبي وروحي


أخر ورقه 


ادهم صمم اني ارجع مصر حجز التذكره لبكره 

بس هو مش عارف اني مش هكمل الطريق 

مقدرتش امنعوو بس انا خلاص وقتي قرب انا حاسس بكدا 

مكنتش عاوز ابص في عيونك عشان متعبش اكتر والفراق يبقا اصعب صورتك متشالتش من علي مكتبي محبتش حد زيك ولا هحب زيك 

خلي بالك من نفسك وكملي حياتك من بعدي اوعي تقفي اعتبريني عايش وبشجعك خلي كلامي في ودنك ومتخافيش من عمر 

سليم قادر يحميكي منوو بس انتي احكيلو معرفتش احكي ل ادهم لو كان عرف كان اتصرف 

لو احتاجتي اي حاجه قولي ل ادهم هو مكاني دلوقتي 

متنهاريش ولا تتعبي خلي ثقتك في ربناا كبيره ودايماا قولي 

ان لله وانا اليه راجعون...


ديما بتقفل الصندوق وبتعيط وحشتني يا حبيبي وحشتني اووي 

الفجر بيأذن بتقوم تصلي وتدعي لباباهااا بترتاح شويه وبتنام 


تاني يوم

ديما قاعده في الصاله ضامه رجليها لحضنها وسرحانه وباصه علي اوضه باباهاا

هاله: كفايه ياروحي هتتعبي اكتر انا خايفه عليكي ادعيلو ياحبيبتي

ادهم: صباح الخير 

حازم: صباح النور اتفضلو 

سليم دخل وعينو علي ديما 

ادهم: ازيك ياديماا عامله اي دلوقتي 

ديما بهدوء الحمدالله

ادهم: انا جاي اخدك عندي كام يوم تريحي اعصابك فيهم 

ديما: لا انا عاوزه اخليني هناا 

ادهم: ياحبيبتي هنا هتتعبي اكتر انتي محتاجه تغيري جوو 

ديما: لا شكراا ليك انا هفضل هناا 

ادهم: اسمعي كلامي يابنتي وتعالي معايا كام يوم 

ديما بدموع عاوزه اخليني هناا جمب بابا 

ادهم: رياض حوالينا ومعاكي في كل مكان وبعدين انا عندي ذكريات كتير ليه وصور هوريهالك واحكيلك عنو كتير كان بيحبك اوي يا ديما 

ديما: عارفه 

ادهم: قومي يالا هاتي هدومك واقعدي معايا كام يوم 

رندا: روحي ياديما روحي غيري جو وروقي اعصابك 

ديما بتعيط وبتفتكر باباها 

مامت ديما لمت هدوم ليهاا 

ادهم يالا ياديماا 

ديما: بتحضن مامتها وبتخرج معاهم 

ركبو العربيه وسليم كل شويه بيبص عليها في المرايه 


في الڤيلا 

ادهم وديما قاعدين سواا بيتكلمو 

سليم كان واقف بيتفرج عليهم من بعيد 

ديما: هو كان تعبان من زمان صح طب ليه مقاليش 

ادهم: كان خايف عليكم 

ديما: ياريتو كان جه وشوفتو لمره اخيره يارتني حضنتو 

ادهم: اهدي ياحبيبتي هو ارتاح ياديما كان تعبان اووي وربنا ريحو 

ديما: معاك حق 

سليم: بابا انا هروح الشركه وارجع علطول مش هتأخر 

ادهم: تمام 

سليم: ديما انتي كويسه محتاجه حاجه 

ديما: شكراا 

سليم خرج 

بليل 

ديما نايمه في اوضتها الي ادهم ورهالها 

سليم رجع من براا لقاهم نامو ف طلع اوضتو ومكانش جايلو نوم 

بعد ساعتين 

ديما بتفوق وتحس بخنقه بتخرج البلكونه الي ع الجونينه بتشم هوا نضيف في نسمه هوا مريحه ف نزلت قعدت في الجونينه 

سليم نزل المطبخ يعمل قهوه شااف ديما ف عملها معاه وخرج يقعد معاها 

سليم: ممكن اقعد معاكي 

ديما بتوهان بتهز راسها بالموافقه 

سليم: عملتلك قهوه 

ديما: شكرا

سليم عاوز يفتح اي كلام بس مش عارف

ديما: كان اناني طماع مستفز حقود 

سليم بعدم فهم: افندم 

ديما: عمر 

سليم: احم سامعك 

ديما: كان خطيبي 

سليم بيتفاجئ هو انتي 

ديما بنبره هاديه: كسرني ضربني جرحني هز ثقتي بنفسي دمرني 

سليم متجنن 

ديما بنفس نبره الصوت: كان دايما شاكك فياا اتهمني بالخيانه بالرخص كان دايما بيقولي انتي اقل مما تتخيلي وانا كنت بخبي علي اهلي عشان بحبوو 

مكانش عاوزني انجح لما كنت بعمل حاجه افتخر بيها كان يقولي عاادي غيرك بيعمل احسن منهاا 

لما جبت امتياز في سنه التخرج وهو جاب جيد اتغير معايا وشتمني ولما نفسي صعبت علياا وعليت صوتي عليه ضربني في الشاارع ساعتها روحت لبابا وقولتلو كل حااجه بس كاان بعض ما اتغيرت للأسوء ونفسيتي اتدمرت وبقيت اخاف من اي حد صوتو عالي بقيت اقعد لوحدي كتير اعيط لحد الان مش عارفه انا كنت مستحمله لي 


بس لما وقعت بابا الي شدني وقفني علي رجلي واحتواني هو جابلي حقي وخرجو من حياتي قواني تاني واداني ثقه وخلاني ارجع اقف علي رجلي وانجح 

ساعتها قولت لازم ابقا شخصيه صعب اي راجل يوصلها ويئذيهاا بقيت اشوف عمر في كل راجل متحرش في اي شخص كل همو انو يمتلكني بقيت اخاف من الرجااله ولو حاولو يقربو مني اضربهم عشان يخافو 

.. ودلوقتي عمر رجع تاني مين هيحميني منوو من بعد بابا  

سليم: انا هحميكي... وحس انو اتسرع 

ااا وبابا معاكي واخواتك معاكي

ديما بتبتسم بهدوء

سليم: بتخاافي مني زي مابتخافي من اي راجل

ديما بتبص في عيونو انت غيرهم... 

سليم بيبتسم 

انتي قويه مشوفتش واحده زيك كنت بتجنن من تصرفاتك وقوتك وجبروتك كنت فاكرك وحشه بس طلعتي جدعه اووي وفهمت شخصيتك  

ديما: يعني مش هتقف مع عمر ضدي عشان هو قريبك

سليم: الراجل الوحش بيفضل وحش ولازم يتحاسب حتي لو كان اخوياا انا سمعت كلام كتير عن خطيبت عمر بس مكنتش عارف هي مين ولا اعرف تفاصيل..


بعد اسبوع 

ديما رجعت بيتهاا وبقت افضل شويه بس لسه بتعيط لما بتفتكر باباهاا 

في الشركه 

سليم في مكتبو 

ديما: دخلت 

سليم: ديماا انتي رجعتي 

ديما: بقالي اسبوع مش باجي انا دلوقتي افضل 

سليم بإبتسامه كويس 

ديما: عندنا اجتماعات النهارده 

سليم: ااه مع عبدالله ابو أروي

ديما: اي الراجعه الخرا دي 

سليم بضحك معلش استحمليها 

ديما بإبتسامه هاديه تماام هجهز 

في شركه عبدالله 

ديما وسليم دخلو وأروي استقبلتهم وكانت عنيها علي ديما الي وشها دبلان وباين عليها الحزن

ف استغلت دا انهاا تتكبر عليها وتبين انها احلي منهاا

وديما ملاحظه بس مش مدياها اهتمام

عبدالله كان بيتعامل مع سليم بحدود عشان لسه زعلان من موقف بنتو وسليم كان مطنش ومش مهتم 

سليم: تمام ياعبدالله بيه هستني تبعتلي الملفات 

عبدالله: تمام 

سليم: عن اذنك 

أروي: سليم عاوزاك شويه 

ديما: بغيره هستناك في العربيه 

سليم مسك ايديهاا ووقفها استني هنخرج سواا خير يا أروي 

أروي بغل سابتو ومشيت 

ديما ابتسمت علي شكل اروي 

سليم: مجنونه 

ديما: فعلا 

سليم: نخرج شويه 

ديما: لا مش حابه 

سليم: طيب انا جعان وواثق انك جعانه 

ديما: لا مش جعانه 

سليم: يالا بقاا 

في المطعم 

ديما: بفكر اعمل صدقه لبابا 

سليم: كويس جداا وانا هعمل معاكي 

ديما: وهجيب مصاحف كتيير اوزعهاا علي الناس وهطلع مبلغ مالي للفقراء وهعمل مبرد مياه هدعيلو دايماا خايفه انسااه

سليم: لو نسيتيه انا هفكرك هنفضل نعملو صدقات علي روحو متخافيش 

ديما: تمام 

في الشركه 

ديما كانت في مكتبهاا بتلاقي عمر دخل 

ديما بعصبيه انت ازاي تدخل كداا مين سمحلك تدخل من غير اذن 

عمر: فكرك انا عديتلك الي عملتيه في العزاا انا سكتت عشان سليم واخوكي هاا 

ديما: اطلع براا 

عمر: شووفي يا ديما انا مستحمل غباءك داا انتي فاكره نفسك اي هاا اوعي تكوني عشان اشتغلتي هناا وبتاخدي مرتب كويس تبقي ناجحه لا خاالص انتي مفيش افشل منك

ديما كان علي وشها علامات برود 

عمر: انا كنت فاكر اني هرجع الاقيكي بقيتي حاجه جامده وكدا لقيتك لسه فاشله يمكن بقيتي افشل كمان لسه شكلك غبي ومعفنه متغيرتيش 

ديما: ببرود خلصت ريحت حقدك وغلك مبسوط كداا 

كل الكلام دااا هناا وشاورت علي باسكت زباله 

عمر بغل انا مش مقتنع بوش القوه داا 

ديما بضحكه استهزااء يخربيت كداا انت لسه متخلف متغيرتش عارف انا قولت ان انت راجع بحاجه جديده وكداا لقيتك لسه تافه 

عمر متغاظ انو مقدرش يكسرهاا 

سليم كان في اجتماع مع مندوب لشركه ادويه 

سليم: مروه نادي لديماا 

مروه: عمر بيه معاها يفندم 

سليم جري علي اوضه ديما 

ديما بثقه انا عارفه انك غلال معنديش مشكله كل فتره تيجي تطلع غلك علياا هعذرك مريض نفسي بقاا وكداا 

عمر بعصبيه احترمي نفسك 

سليم: فتح الباب 

عمر بيتصرف باحتراام انسه ديما لو احتاجتي اي حاجه انا موجود اعتبريني اخوكي 

سليم بيضيق عيونو في حااجه ياعمر 

عمر: دا انا معرفتش اعزيهاا ف جيت اطمن عليها واشوفها محتاجه حاجه ولا

سليم: ااه وهتحتاج حاجه منك لي انا موجود وكلنا حواليهاا 

عمر: اااه صح انا نسيت ان انتو مرتبطين ديما كانت قالتلي 

ديما مبرقه 

سليم بيبصلها بجمب عنيه ويبتسم ااه بالظبط ف لو احتاجت حاجه هتقولي متشغلش بالك 

عمر بإبتسامه حقوديه عن اذنكو 

ديما وشهاا احمر ومكسوفه 

سليم بيضحك وبيقرب منهاا 

ديما: احم

سليم: مرتبطين  

ديما: بصوت هادي كدااب 

سليم: عمر كدااب يعني مش انتي الي قولتيلو

ديما: تؤ تؤ هو كدااب  

سليم بضحك ااه تماام انا في مكتبي هاا 

ديما: احم تمام يافندم 


بعد 6 شهور 

سليم: ديماا هعدي عليكي بليل عشان الحفله لازم تكوني جمبي النجاح داا بسببك 

ديما: انا معملتش حاجه 

سليم: ازااي بس دا بسبب افكارك واجتهادك بقينا الشركه رقم 2 علي مصر كلهاا 

ديما بإبتسامه يارب دايما في تقدم 


بليل 

سليم عدي عليهاا واخدها وراحو القاعه الي فيها الحفله 

ديما كانت لابسه فستان نبيتي طويل وشوز اسمر وشنطه سمرا صغيره وشعرها مفرود 

وسليم لابس بنطلون اسمر وقميص اسمر وچاكت اسمر وشوز سمرا 

ادهم: مبروك النجاح ياسليم وشكرا ياديماا انك معانا 

ديما بإبتسامه الشكر لله انا معملتش حاجه 

سليم مبعدش عن ديما لحظه وكان بيعرفها علي المعزومين علي الحفله 

وعمر كان موجود وسليم مدالوش اي فرصه يقرب من ديما 

سليم: ديما ترقصي 

ديما بضحك بس انا مبعرفش ارقص 

سليم مسك ايديهاا تعالي 

كان في ناس كتير بترقص علي اغنيه هاديه 

وسليم وديما في عالم تاني سواا 

ديما: مش عارفه انا ازاي عارفه ارقص كداا مستغربه 

سليم: ششش خليكي معايا 


سيبي رووووحك وارقصي... بين ايديااا والمسي 

حضني بإيديكي واضحكي... وعلي ودني ميلي واهمسي 

سيبي رووووحك وارقصي... بين ايديا والمسي 

حضني بإيديكي واضحكي... وعلي ودني ميلي واهمسي 

ااااه عاارفه جه في بالي... عاارفه نفسي في اي 

عايز دلوقتي اشيلك وبيتنا نجري عليه...


عمر واقف مضاايق 

ديما مرتاحه وهي قريبه من سليم 

وسليم اعترف قداام نفسو انو بيحب ديماا 


بعد الحفله 

سليم وديما واقفين جمب العربيه 

سليم: تعالي نسهر سواا مش عاوز امشي 

ديما بتبتسم بس من غير العربيه تعالا نتمشي في الشوارع 

سليم مواافق 

بيتمشو ويضحكو 

ديما قلعت الهيلز ومسكتو في ايدها 

سليم: شكلك حلو وانتي حاافيه لما انتو مش اد الهيلز بتلبسوه ليه 

ديما: لا احنا ادو ونص بس بنحب نمشي حافين في الشارع عادي يعني 

سليم: ااه تمام 

ديما: سليم تعالا نجري 

سليم: نجري ايه مش ناقصه فرهده خاالص 

ديما: بلييز بلييز تعالا نسابق في الشارع داا جميل 

سليم: لا انا مبحبش الجري

ديما: اي داا اي الصوت داا 

سليم بيبرق دا صوت كلاب بتهوهو 

ديما: فين الصوت داا 

سليم: داا داا بيقرب 

ديما: انت بتخااف من الكلاب 

لسه كان هيرد لقي مجموعه كلاب بتجري عليهم 

سليم: اجررررري 

ديما بتصوت وبترفع فستانها وتجري وسليم ماسك ايديهاا 

ديما هتموت من الضحك 

سليم بيضحك علي شكلهاا 

اخدو الشارع كلو جري وضحك 

بعد وقت صوت الكلاب اختفي 

سليم بينهج بس بس مشيو 

ديما بتضحك بصوت عالي 

سليم: كاان نفسك نجري اهوو جريناا 

ديما: انا مش بضحك ع الجري انا بضحك عشان خوفك من الكلاب 

سليم: مبخاافش 

ديما: ااه خالص مشوفتش شكلك وانت بتبرق 

سليم بيبتسم ماهو لو اتعضيتي من كلب هتخاافي 

ديما بتحط ايدها علي بوقهاا وتضحك بصووت عالي عضك لا احكيلي 

سليم: احكي اي 

ديما: عضك ازااي احكيلي 

سليم: عادي كنت بلعب مع كلب وعضني من دراعي 

ديما: همووت 

سليم: انتي بتضحكي علي احزاني ليه

ديما: اسفه بس انت اللي احزانك مضحكه 

سليم بيضحك 

ديما: طيب يالا نروح 

سليم: يالا 


في البيت 

ديما داخله وبتقفل الباب براحه 

هاله: قفشتك 

ديما: خضتيني انتي بتعملي اي هنا دلوقتي 

هاله: اخواتك بايتين مع اخواتي ف جيت ابات معاكي 

ديما: ااه احسن حاجه عملتيها والله 

هاله: عملتوو اي 

ديما: لا تعالي اما احكيلك بقاا 

هاله: يالا يابرنس 

بعد كلام كتير بينهم 

هاله: الله دا طلع عسل اووي 

ديما بتبصلها بجمب عينهاا 

هاله: بقولك اي ماتيجي نلعب جيم ببچي 

ديما: يالا.. امم ابعت لسليم 

هاله: ابعتي بسرعه 

دخلو جيم سواا 

سليم: هاي هاله 

هاله: هااي سليم 

ديما: بغيره احم يالا هنزلكم هناا 

سليم: اوكااي 

بعد لعب كتير 

هاله: في عربيه اهي تعالو بسرعه 

سليم: طيب انزلي هسووق 

هاله: والله ابداا انا الي هسوق 

سليم: هتعرفي تسوقي 

هاله: هبهرك 

سليم: تمام 

ديما: بت انتي ماشيه غلط 

هاله: مش عارفه اوقفهاااا 

سليم: هنقع في المايه يلاهواااي هنقع في المايه 

ديما بتضحك هااله هنقع 

هاله بتضحك ومش عارفه تلعب 

ديما: وقعناا 

سليم: معانا بووت في اللعبه 

هاله: هموت من الضحك 

سليم: اطلعو يالا 

هاله: استنو اقف في الشمس انشف هدومي 

سليم: هاااا 

ديما: بتضحك 

في اتنين ضربو سليم وديماا وهاله جريت 

سليم: Help يباشااا Help 

هاله: هيموتوني 

ديما: بت تعالي صحيناا 

هاله بتحاول تروحلهم بس واقفه ورا صخره وخاايفه 

سليم: هنموووت 

هاله: يالهووي واقفين مستنيني يالهووي 

ديما: البقااء لله ياسليم بيه 

سليم: قدر الله ومشاء فعل 

اتفوو 

هاله بتضحك عليهم ولسه مستخبيه بيجي واحد من وراها ويقتلها 

هاله: انا مت

سليم بيضحك 

هاله لا بس انت طلعت عسل زي ماديما بتحكي عنك

ديما: هاا

سليم: لا دا انتي تحكيلي بقاا ديما بتقول اي 

ديما بتبرق 

هاله: اا مع السلامه 

سليم بيضحك عليهم 

ديما: براڤوو يابنتي يالا اتخمدي 

هاله: حاضر انتي اجازه بكره صح 

ديما: اهاا 

هاله: تمام هنشتري هدوم سواا تمام 

ديما: تمام 


تاني يوم 

هاله: يالا 

ديما: يالا 

في المول 

ديما: الفستان دا جميل 

هاله: هجربو 

ديما: تمام هتفرج ع الفساتين 

عمر: ديماا 

ديما بتلتفت عاوز اي 

عمر: انا أسف اديني فرصه 

ديما: فرصه ل اي بالظبط فرصه عشان تكسرني اكتر عشان المره الي فاتت متكسرتش اوي 

عمر: انا ندمت 

ديما: بص في عيني كداا دا منظر واحد ندمان دا مفيش اي علامه واحده تدل علي كداا يابني انت ملامحك معروفه مليانه جشع وبس 

عمر بيتمالك اعصابو اديني فرصه

ديما بتبصلو بخبث 

لا يااعمر مش هديك فرصه عشان انت متستاهلش انت حلال فيك الضرب التف عليك غير كدا لا 

عمر: اتلمي واحترمي نفسك

ديما: هه واضح انك ندمان اووي 

عمر: شووفي بقاا مش عمر الي واحده زيك تتلامض عليه وتشوف نفسهاا لا فووقي 

هاله خارجه من البروڤه بتلاقي عمر بيتخانق مع ديما 

ف بتقرب براحه وتمسك العصايه الي بيجيبو بيها الهدوم البعيده وتضربوو بيها 

وديما بتحط الكوفيه بتاعتها عليه وتمسكو بيهاا عشان ميجريش وهاله بتضربو بالعصايه 

عمر: ياا امن 

ديما بتعضو من كتفووو 

عمر: اااه ياغبيه 

هاله بتضربو بالعصايه 

ديما بتشد شعروو 

الامن جه ومسك عمر 

هااله حطت ببيونه في جيبو داا حرامي شوفناه بيسرق 

الامن اخد عمر وخرج 

ديما وهاله بيضحكو  


ديما: خلصتي 

هاله: ااه 

ديما طيب يالا 

وهما خارجين 

الامن شكراا يا انسات انكم مسكتوه 

ديما وهاله احم لا الشكر لله 


تاني يوم في الشركه 

سليم: ديما تعرفي ان عمر اتقبض عليه 

ديما: والله ليه 

سليم: مسكوه بيسرق في مول ولما بحثو عنو في السجلات طلع عليه كذا قضيه وكان هربان منهم تزوير وفساد وغيرو 

ديما: والله 

سليم: ااه والله 

ديما: احسن غار في دااهيه 

سليم: ايواا 

ديما: طيب في اجتماع مع مدير شركه الاستيراد ومدير شركه الادويه وزمانهم علي وصول 

سليم: تماام 

سليم والمدراء داخلين الاجتماع

ديما: عندي شويه شغل مش هحضر الاجتماع 

سليم: تمام مفيش مشاكل 

مروه: مدخلتيش ليه 

ديما: اصل لمحت حاجه كداا جايه 

مروه: لمحتي اي 

ديما: هتعرفي 

باب الاسانسير بيتفتح 

أروي بتدخل الشركه 

مروه بتبص لديما بجمب عينهاا ديما بتغمزلهاا 

أروي بتبعد عن ديما لكن ديما بتجري تقف قدامهاا 

أروي: اي 

ديما: عاوزه مين 

أروي: احم عاوزه سليم 

ديما: مش موجود 

أروي: والله لو قربتي مني لهصرخ 

ديما: دي بتخوفناا 

مروه: يااخبر تؤ تؤ عيب اووي 

ديما: احلي حاجه ان الشغل الي بينا وبينكم خلص يبقااا اي بقاا 

مروه: ايي 

ديما: يبقا ناخد حق التكبر الي كانت بتتكبرو عليناا 

أروي بتجري وتحدف ديما بالديكورات الموجوده 

مروه بتقف قدام الاسانسير وتعطل أروي

وديما بتنط فوقهاا 

أروي: اااه ابعدي عني 

مروه بتشد أروي من رجليها عشان توقعها ومش عارفه

أروي: وسعي رجلي سيبي 

ديما بتقرصهاا 

أروي بتضرب ديما بالرجل وتعضها من كتفهاا 

ديما: اااي يابنت ال 

أروي عماله تضربهم بإيدها 

مروه بتشد رجليها توقعهاا 

وديما بتقعد فوقهاا وتضربها بالدماغ 

أروي يالهووي وبيغمي عليها 

مروه: ياخرابي 

ديما: دي ماتت يالهووي شليها بسرعه نرميها تحت المكتب

مروه: شديها من رجليهاا 

سليم: اتفضلو حضراتكم 

ديما ومروه بيقفو قدامهاا وبيعدلو شعرهم 

سليم بيشوف حد وراهم ف بيوصل المدراء ويرجع ليهم بسرعه وهما بيحاولو يشدوهاا 

سليم: اي داا 

ديما: ااا دي كانت جايه وجالها ضربه شمس واغمي عليهاا 

سليم: ضربه شمس طيب هاتي عصير وانا هشيلها ادخلها المكتب 

ديما: ناااعم 

يليم بيبصلها بإستغراب وعاوز يضحك 

ديما: اا قصدي متتعبش نفسك احنا هنشيلها هاات عصير بسرعه 

سليم بيروح يجيب عصير وهو فرحان بغيرتها 

ديما عماله تشد رجليها هي ومروه ومش عارفين 

ديما: دي تقيله اووي 

شالوها حطوها علي الكنبه وشربوها عصير فتحت عيونها لكن لسه دايخه 

ديما يااامحمد 

محمد الامن: ايواا 

ديما: وصلها علي عربيتها وارميها فيها وتعالا 

محمد: حاضر 

سليم واقف كاتم الضحك 

ديما بتعدل شعرها بت لازقه اي داا 

مروه بتضحك 

سليم: مشاء الله انتو الاتتين بقيتو شبه بعض مشااء الله كانت واحده بس بقيتو اتنين 

ديما ومروه: انا يافندم 


بعد 3 ايام 

سليم قااعد في المكتب بيرتب الكلام ومتوتر 

ديما: طلبتني يافندم 

سليم: بيقوم يقف قدامهاا بيمسك ايديهاا 

ديما مبرقه وبتقول لنفسها اكيد مش الي في بالي 

سليم بتوتر: احم ديماا اناا كنت اناا 

ديما: احم في اي 

سليم: انااا 

ديما بتسيب ايدو بسرعه وتخرج من المكتب 

لالالالالالالالا 

سليم بيجري وراها ديماا ياديماااا 

ديما: لالالالالالالا انا مش جااهزه 

سليم: هقوول بحبك بس  

ديما: لالالالا مسمعتش 

الكل بيضحك 

سليم بيجري وراها 

اقفي بقاا بحبااااك

ديما: مش سمعاااك من الدي چي 


النهايه...♥


تأليف

 يارا غُزلان

وردا حواا 


#روقه

              ♕بقلم يارا غزلان♕

تعليقات

التنقل السريع