القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية المجنونة الغامضه الفصل الثالث

 دار المجد للقصص والروايات 



رواية المجنونه والغامض 

الفصل الثالث 

البارت التالت

المجنونه والغامض


ديما: ااا سليم بيه..


في بيت ديماا 

ديما دااخله مضايقه 

كريم اخوها: قالبه خلقتك لي 

ديما بتجري عليه وبيلعبو مصارعه 

رنداا مامتها: شششش بت اتلمي عندنا ضيوف 

ديما وهي شايله اخوها علي كتفهاا حركه جون سيناا عااااااا 

رندا: يخربيتك يالهوي بت 

كريم: وهو مرمي ع الكنبه منك لله 

ديما: اسد يالا 

رندا: يابنتي عندنا ضيوف حرام عليكي

ديما وهي بترفع بنطلونها مين عندنا 

رندا: عريس 

ديما: ياساتر يارب 

رندا: بت اتلمي غيري هدومك بسرعه وادخلي اخوكي قاعد معاهم

ديما: يانهر ابيض عريس واخويا قاعد معاهم الف مبروك لحازم ياروح قلبي اهوو لايقين علي بعض

رندا: منين بيودي علي فين 

ديما وهيا داخله اوضتهاا لما يمشي صحيني 

رنداا بجديه والله لو ما غيرتي ودخلتيلهم لزعلك وهيبقا اخر كلام بيني وبينك 

ديما: لا خلاص خلاص وعلي اي انا داخله 

رنداا: يابت استني غيري هدومك يابت 

ديما دخلت الاوضه لقت شاب ومامتو واختو واخوها معاهم 

حازم: اهي العروسه جت اهي 

مامت العريس بإبتسامه اهلا وسهلا 

اخت العريس بتبصلها بإستغراب وتقرب من اخوهاا هي اي اللي هي لابساه داا 

العريس: مجايب امك 

ديما: ازيك ياطنط والعيال عاملين اي 

العريس واختو بيضحكو 

مامت العريس: بخير ياحبيبتي 

ديما: الحمدالله 

مامت العريس: طيب نسيبهم يتعرفو 

حازم: اتفضلو 

ديما قاعده سرحانه في اللي حصل في الشركه ومضايقه وعماله تنفخ 

العريس: انا خالد 28 سنه مهندس معماري بشتغل في شركه محترمه 

ديما: انا مالي محترمه ولا قليله الادب انت رغاي اووي 

خالد بصدمه اييه 

ديما: قوم اقف كداا 

خالد بيقوم بإستغراب اهو 

ديما واقفه قدامو انت تعرفني

خالد: لا 

ديما ولما انت متعرفنيش بتتقدملي لييي وتضربو علي كتفو 

خالد: اي يا انسه داا انتي مجنونه

ديما: شايف الباب داا 

خالد: اه 

ديما: طب اخرج منو عشان انا خلقي ضيق وملبوسه وبتعصب بسرعه 

خالد: ياسااتر 

ديما: اوع تقرأ قرأن بتجنن حتي شووف هتجنن اهوو 

خالد: خرج بسرعه 

ديما: اي القرف داا لازم اضربهم عشان يطفشو يالا خطه ناجحه زي الي فاتو 

حازم: في اي يا ديما خالد خارج مخضوض كدا لي واخد عيلتو ومشيو 

ديما: انا عارفه كنت بعرفو عليا وبنتكلم بهدوء لقيتو قام يجري ويقول كلام مش مفهوم

حازم بتضيق عين مش مصدقك 

ديما: احترم نفسك انا اكبر منك بسنتين  Two years 

هاا خليك فاكر

حازم: ااه المفروض نخاف بقا. 

ديما: المفروض

هاله بتخبط

كريم بيفتح 

هاله: عندنا عريس وديما هتتجوز يانااس اخيراا 

ديما: عريس فين داا 

هاله: اي داا هو مفيش عريس

ديما وهي بتاكل تفاحه تؤ مفيش عريس 

هاله: احسن بردو وبعدين انتي جايه بدري لي 

ديما: متفكرنييييش

هاله: اي في اي 

ديما اصل حصل..

في ڤيلا سليم

سليم بيدخل بعصبيه 

ادهم: اي ماالك

سليم: دي مجنونه والله مجنونه

ادهم: اكيد قصدك علي ديما 

سليم: في غيرهاا 

ادهم: احكيلي 

سليم واقف بذهول دي دي كانت فوق اسماعيل نازله ضرب في 

دي دي كانت بتعضو الواد كان بيموت في ايدهاا 

ادهم حاطت ايدو علي بوقو وكاتم الضحك

سليم: كل مره كان بيجي حد يشتكي منهاا وانا مبصدقش واقول دي هاديه ازاي تعمل كداا دي كداابه درجه اولي وممثله شاطره اووي انت ماشوفتهاش يا بابا انا كل ما افتكر شكلهاا اتجنن دا لولا ان السفريه اتأجلت مكنتش شوفت حقيقتهاا انا مشغل دراكولا معايا 

ادهم: بضحك طيب هي عملت اي وانت قولتلها اي 

سليم بيحط ايدو في وسطو هو انا لحقت اتكلم دا انا بصتلها بذهول بعدت عنو وبصتلي لسه هتكلم لقيتها طلعت تجري من الشركه 

ادهم: ههههههههههههه 

سليم بضحك ااه والله زي مابقولك كداا

عند ديماا 

هاله: يخربيتك اي الي عملتيه في الشركه داا انتي نسيتي ان سبب رفضك من كل الشركات الي كنتي شغاله فيها بسبب انك بتضربي الموظفين

ديما: انا الي قدمت استقالتي رزقي خلص مش اترفضت

هاله: لا مرفووضه ومن 3 شركات كمان يابنتي اعقلي واتصرفي بعقل 

ديما: هما اللي بيجرو شكلي 

هاله: انتي فظيعه وانا زهقت مش هتكلم معاكي تاني عشان كلامي ملوش لازمه عندك

ديما: انتي صح 

هاله بغيظ هتروحي الشركه امتاا 

ديما: انسي مش دخلاها تاني 

هاله: بت 

ديما: ششش خرجت بما يرضي الله احسن ما اخرج منها بما لا يرضي الله 

هاله: غبيه 

تاني يوم 

سليم وصل الشركه ودخل مكتبها ملقهاش ... مروه ديما لسه مجاتش

مروه: لسه يافندم 

سليم: لما تيجي عرفيني 

في بيت ديما 

ديما نايمه في سابع نومه 

رنداا: ديما اتأخرتي ع الشركه 

ديما: مش راحه النهارده اجازه 

رنداا: اجازه يوم الاتنين 

ديما بنوم ااه اصل المدير مسيحي 

رنداا: مش المسيحين اجازه يوم الحد اي داا مدير مين دا اللي مسيحي داا ادهم صاحب ابوكي وابنو 

ديما: بتتاوب وتكمل نوم 

في الشركه 

سليم: الو ديما جت

مروه: لسه يافندم 

بعد ساعتين

سليم: الو ديما جت

مروه: لسه يافندم

بعد 3 ساعات 

سليم: الو ديما جت

مروه: لسه يافندم 

في اخر اليوم

سليم وهو خارح 

مروه هي مجاتش 

مروه: لا يافندم 

سليم تماام 

ديما قافله تليفونهاا وقاعده ع اللاب توب 

سليم في الڤيلا عاوز يكلمها ويعاقبها ع اللي عملتو 

بيمسك تليفونو ويتصل 


" الرقم الذي تحاول الاتصال به مغلق او غير متااح "


سليم بيقفل الفون ويمسك اللاب توب ويتابع شغلو  

بيدخل علي الاكونت بتاعها بيلاقيها اونلاين 


بيبعت مسچ 

. قافله فونك لي؟؟


بيجي اشعار عند ديماا بتقرأ محتوي الرساله من بره بتقفل  اللاب توب بسرعه وتنزل تحت الكوڤرته وتنام 


تاني يوم 

رنداا: ديما قومي عشان شغلك

ديما: اجازه

رندا: اجازه اي داا 

ديما: عيد العمال ادونا اجازه عشان تعبناا وكدا 

رنداا: تعبتو اي دا انتي لسه شغاله من يومين 

ديما اطفي النور 

رندا: والله شكلك اترفضتي

في الشركه

سليم بيوصل الشركه ويعدي ع مكتب ديما بردو مش بيلاقيها بيتعصب ويدخل مكتبوو 

بعد ساعه 

سليم: الو مجاتش

مروه بزهق: لا يافندم 

سليم بيقفل الفون ويفكر فيهاا شويه 

مش بمزاجها تقعد من الشغل في قوانين ولازم تواجهني اي الجبن داا 

بليل 

ادهم: مجاتش 

سليم: مجاتش وحاول توصلها وعرفها انها لو مجاتش بكره هئذيهاا 

ادهم: يمكن مش عاوزه تكمل

سليم: مش شركتي الي موظف يمشي بمزاجو انا احدد تقعد ولا لا تقدم استقاله واوافق عليها او ارفضهاا مش تقعد ولا كأن في عقد بيناا عرفهاا انها لو مجاتش هدفعها شرط جزائي كبير جداا 

ادهم: تمام 

في بيت ديما 

الباب بيخبط 

كريم بيفتح 

ادهم: مساء الخير 

كريم: مساء النور اونكل ادهم صح

ادهم بإبتسامه: ايواا انا ياحبيبي 

رندا: اهلا وسهلا استاذ ادهم اتفضل 

ادهم: اسف اني جيت من غير معاد انا كلمت رياض واستئذنتو ومعرفتش اتصل ب ديما تليفونها مغلق

رندا: ولا يهمك اتفضل 

كريم نادي ل اخوك 

حازم: مساء الخير 

ادهم: اهلا اذيك يابطل مشااء الله كبرت ياحازم وبقيت راجل اد الدنيا 

حازم: شكراا ياعمي 

رنداا: هنادي علي ديما 

ادهم: وانت بقا بتدرس اي 

حازم: اخر سنه في هندسه 

ادهم: مشاء الله بالتوفيق ياحبيبي 

في اوضت ديما كانت نايمه علي سريرها وبتلعب ع اللاب توب 

رنداا: ديما ادهم بيه براا 

ديما: بتقوم بسرعه ايييه يالهوي جاي لييه 

رندا: هو في اي خايفه كدا لي

ديما: اسكتي انتي مش عارفه حاجه طب اعمل اي دلوقتي بصي قوليلو ماتت لالا بعد الشر عليا قوليلو ناامت 

رندا: بت متعصبنيش اخرجي شوفي عاوز اي 

ديما وهي بتاكل ضوافرهاا يالهوي 

رنداا خرجتها بالعافيه 

ديما: احم اذيك يا اونكل 

ادهم: اهلا يابنتي عامله اي 

ديما: الحمدالله 

ادهم بيبص لحازم ممكن لو سمحت يعني اتكلم مع ديما شويه بخصوص الشغل 

حازم: طبعاا براحتكو 

ديما بتفرك في ايدها

ادهم: مجتيش الشغل لي يا ديما

ديما: احم مشغوله وكدا 

ادهم: مشغوله في اي هو عندك شغل غير الشغل دا

ديما: لا بس يعني 

ادهم: سليم مبيحبش الشخص الي بيتعامل بمزاجو يا ديماا مينفعش خالص تجري وتسيبيه بيكلمك 

ديما: هو حكالك

ادهم: ايواا ومش حاجه حلوه انك تضربي الموظفين يعني 

ديما: هما الي بيعصبوني 

ادهم: والمفروض ان كل واحد بيعصبنا نقوم نضربو في حاجه اسمها نتكلم باللسان والايد متتمدش نهائي 

ديما: حاضر 

ادهم: من بكره ترجعي الشركه عشان سليم ع اخرو 

ديما: مش هقدر ارجع

ادهم: خلاص ادفعي الشرط الجزائي

ديما: هاا 

ادهم بيقوم يفتح الباب فكري كويس ارجعي او ادفعي الشرط انتي ومزاجك

ادهم بيسيب ديما ويخرج وهي قلقانه ومش عارفه تفكر 

ديما: هو انا ليه خايفه كداا من امتا يا ديما وانتي بتخافي من حد ليه خايفه من سليم هو بشر ومش هيئذيكي ليه خايفه اواجهو ليه اضايقت انو شافني بالمنظر داا عمري ماخوفت من مخلوق بس لييه هو..؟

تاني يوم 

صحيت في معادي وقررت اروح الشركه لاني اكيد مش هقدر ادفع الشرط 

ركبت عربيتي والطريق كان طوووويل كل ما اقرب ع الشركه كل ماقلبي بيخرج من مكانو احساس الخوف ملازمني 

وصلت ع الشركه ومكنتش زي كل مره دخلت من الباب من غير ما ابص ع الامن ولا فاكره اصلا مين الي كان واقف مشيت ببطئ 

وقفت قدام الباب الازاز وفتحت جزء منو دخلت راسي بس وبصيت يمين وشمال في خوف 

مشوفتش سليم..

 ف دخلت الكل كان باصص علياا بس مهتمتش دخلت مكتبي بسرعه وقعدت ولا كأني عامله حاجه

 ‏ديما لنفسهاا شوفي بقاا طول عمرك بترعبي بلد مش هتخافي دلوقتي هتخرجي منها زي كل مره اقفي قدام سليم في جمود وردي عليه ببرود هيعمل اي يعني اخرو اي يرفضني عاادي منا ياما اترفضت جديده هي 

 ‏ولو زاد فيها وجرحك اضربيه هو كمان عشان يحرم يقولك ربع كلمه 

 ‏حقيقي برتاح لما بتكلم مع نفسي وبكسب ثقه وقوه 

 ‏قدرت اتغلب علي خوفي واشتغلت ع اللاب توب ومكانش هاممني اي حاجه  

 ‏بعد شويه سمعت صوت سليم

 ‏تلقائيا لقيتني تحت المكتب بلطم علي وشي 

 ‏سليم: دخلت وعديت من قدام مكتبها ملقتهاش ف اضايقت.. اكتر حاجه تضايقني ان محدش يسمع كلامي 

 ‏بصيت لمروه هي بردو مجااتش 

 ‏مروه شايفه ديما ومستغربه 

 ‏ديما بتشاور لمروه بإنها لو اتكلمت هتقتلهاا 

 ‏مروه متنحه 

 ‏سليم: من شكل مروه قدرت افهم ان ديما في المكتب ولما بصيت ع الباب الازاز لقيت خيالها تحت المكتب ف عملت نفسي مش شايفهاا ودخلت مكتبي 

 ‏ديما: هووف الحمدالله قعدت ع مكتبي.. 

 ‏هو دا الي مش خايفه وهتواجهيه ياختي 

 ‏خلصت شغلي ع اللاب ومروحتلوش عشان اعرفو اني خلصت واطلب الشغل الجديد فضلت قاعده في مكتبي خايفه اخرج منو 

 ‏وبعدين مسمعتش صوتو خاالص ف خرجت من المكتب براحه كنت ماشيه علي صوابع رجلي وخايفه اعمل صوت 

 ‏قربت من مكتبو ملقتوش ف دخلت عشان اخد الشغل الجديد قبل ما يجي 

 ‏فتحت الباب ودخلت قربت من المكتب واخدت الملفاات ولفيت عشان امشي

 ‏ وفجأه..

 ‏ لقيتو ظهر قداامي من كتر ماهو قريب جداا مني كنت حاسه بأنفاسوو 

 ‏فضل باصص في عيوني بعيونو الحاده دي كنت بتنفس بصعوبه والخوف باين علي وشي 

 ‏ارتسمت ابتسامه هاديه علي وشو وبعد عني 

 ‏سليم: اخيراا شوفت الخوف علي وشك 

 ‏ديما: حاولت اتكلم لكن مقدرتش الكلمات مش بتطلع 

 ‏سليم بحده: اولا ضربتي الموظفين وكدبتي علياا 

 ‏ثانيا ضربتي اسماعيل ولو مكنتش شوفتك كنتي بردو هتكدبي علياا 

 ‏ثالثا وانا بكلمك سيبتيني وجريتي وداا تصرف غبي جداا 

 ‏انا مبحبش الكدب ومبحبش الشخص الهمجي

 والي بيتصرف من دماغو تصرفات غلط 

 ‏انا بحب الشخص المنظم الهادي المحترم

 ‏ديما: هو انا مش محترمه 

 ‏سليم بيرفع صابعو في وشهاا وبنظره جامده اياكي مره تانيه تقاطعيني 

و ‏اه مش محترمه لما تمدي ايدك علي رجاله 

 ‏واه مش محترمه لما تشتمي موظف او موظفه 

 ‏واه مش محترمه لما تكدبي علي مديرك 

 ‏واه مش محترمه لما تسيبيني اتكلم وتمشي 

 ‏واه مش محترمه لما متعمليش كبير لحد 

واه مش محترمه لما تقاطعيني وانا بتكلم

 ‏فين انوثتك وهدوءك وحياءك فين البنت الي جوااكي 

 ‏ديما بتتكسف لان مفيش حد قالها الكلام دا قبل كداا 

 ‏ل اول مره فعلا عيونها تدمع بصدق ل اول مره تحس انها مش عارفه تاخد حقها 

 ‏مش عارفه تعلي صوتها تتخانق تشتم تضرب متكتفه 

 ‏سليم: مره تانيه لو سبتي الشغل بمزاجك هتصرف بشكل تاني معاكي بيلف يبصلها بيلاقي دموع ممنوعه تنزل بيشوف في عيونها انو جرحها بكلامو وانها في الاول وفي الاخر 

" أنثي"

 ‏بيحاول يصلح الوضع ف بيقول بصوت ارق انا خلصت كلامي لو عاوزه تقولي حاجه اتفضلي 

 ‏ديما بتحرك راسها بالنفي 

 ‏سليم: طيب اتفضلي علي شغلك 

 ‏ديما بتخرج من مكتبو بسرعه وتدخل مكتبهاا بتحط ايديها علي بوقهاا بتحاول تكتم دموعها بتتنفس بسرعه وتطلع شهقه منهاا مبتقدرش تكتم عياطهاا بتحط ايدها الاتنين ع المكتب وتنام عليها وتفضل تعيط بشهقه 

 ‏سليم كان خارج من مكتبو وشافهاا حس بضيق من نفسو حاول يقرب منها او يعتذر بس مقدرش دخل مكتبو تاني 

 ‏بعد شويه ديما بتمسح دموعهاا وتكمل شغل كانت ملامحها جامده هاديه مش بتهزر مع حد ولا بتدي لحد فرصه يكلمها او يضايقهاا 

 ‏خلصت شغلها ورجعت البيت 

 ‏تاني يوم 

 ‏دخلت الشركه وراحت لسليم المكتب عشان طلبها 

 ‏سليم: عندنا اجتماع مع شركه عبدالله بيه هنروح شركتو 

 ‏ديما: تمام يافندم

 ‏سليم: عبدالله دا بيكون ابو أروي الي جت هنا مره 

 ‏وأروي هي اللي ماسكه امور الشركه الخارجيه 

 ‏ديما بعدم اهتمام تمام يافندم 

 ‏سليم: 5 دقايق وهنخرج 

 ‏خرجو سواا وركبو عربيه سليم وديما مكانتش بتتكلم خالص 

 ‏سليم: ديما انا بعتذر عن الكلام الي قولتهولك بس اضايقت 

 ‏ديما: حصل خير يافندم 

 ‏سليم: مش حابب انك تزعلي مني او تاخدي كلامي بحساسيه 

 ‏ديما بإبتسامه هاديه تمام يافندم 

 ‏سليم مكانش عارف يقول اي تاني ف سكت 

 ‏في شركه عبدالله 

 ‏سليم: مساء الخير 

 ‏عبدالله: مساء النور يا سليم بيه 

 ‏أروي: هاي سليم 

 ‏سليم: اهلا اعرفك يا عبدالله بيه ديما مساعدتي الشخصيه 

 ‏ديما: اخيراا نطق اسمي صح 

 ‏عبدالله: اهلا ياديما هانم 

 ‏أروي بتتغاظ 

 ‏بيحضرو الاجتماع ويتناقشو وديما كانت بتشارك برأيهاا 

 ‏وعبدالله حب الكلام معاها وقال لسليم انها موهوبه وذكيه لكن أروي مسابتش فرصه الا وأهانت فيها ديما 

 ‏بيرجعو سواا 

 ‏سليم: انا جعان انتي جعانه

 ‏ديما: لا 

 ‏بس صوت بطنها فضحهاا 

 ‏سليم بيبتسم وبيحاول ميضحكش قدامهاا 

 ‏ديما بتبص بجمب عينهاا 

 ‏سليم لسه بيضحك

 ‏ديما ماخلاااص 

 ‏سليم: تماام وبيضحك

 ‏ديما: هناكل فين 

 ‏سليم: بإبتسامه المطعم الي باكل فيه يا شريف 

 ‏شريف: حاضر يافندم 

 ‏في شركه عبدالله 

 ‏أروي: شاايف يا بابي البت اللي لازقه فيه دي وانت بتقول عليها ذكيه وفرحان بيها اوي 

 ‏عبدالله: انتي بتقارنيها بيكي دي معفنه بس انتي الي مش عارفه تخليه يحبك وقولت كداا عشان ابين اننا مش متغاظين منها 

 ‏أروي: حااولت اقرب منو مش مديني وش خالص دا غير ان البت دي معاه في كل مكان وقريبه منو اوي 

 ‏عبدالله: أروي دي واحده من الشارع وانتي بنت عبدالله الهواري فااهمه يعني اي 

وسليم داا لازم يتجوزك وانتي وشطارتك بقاا

 ‏أروي: معاك حق 

 ‏في المطعم 

 ‏ديما: الله بيتزاا 

 ‏سليم: البيتزا هنا حلوه باجي هنا كتير 

 ‏ديما: طيب اطلبلي زيك ويالا عشان جعانه

 ‏سليم: اوكااي 

 ‏بعد ساعه 

 ‏ديما: تحفه بجد 

 ‏سليم وهو بيمسح بوقو بالمنديل بألف هناا 

 ‏ديما: هي أروي دي قريبتك

 ‏سليم: لا بنت زميل بابا وشركتهم مهمه لشركتنا ف مضطر استحمل وجودهاا ومتزعليش من كلامها

 ‏ديما: لا عادي انا كمان حسيت انك مش بطيقها 

 ‏سليم: دي حقيقه 

 ‏بعد ما شربو قهوه خرجو من المطعم ورجعو الشركه 

 ‏سليم: ديما السفريه بتاع النمساا هتبقا الاسبوع الجاي بس هيبقا 4 ايام واحتمال كبير احتاجك معايا 

 ‏ديما: اممم هقول لبابا وارد عليك 

 ‏سليم: تمام انا همشي 

 ‏ديما: وانا كمان 

 ‏ديما رجعت البيت هزرت مع اخواتها شويه وكلمت باباها مردش ف هترجع تكلمو بعدين 

 ‏تاني يوم 

 ‏في الشركه 

 ‏ديما واقفه قدام مكتب مروه بتراجع الملفات وعلاقتهاا مع مروه اتحسنت كتير عن الاول 

 ‏أروي داخله من باب الشركه 

 ‏ديما شافتهاا ف وقفت قدامهاا 

 ‏أروي بتقلع نضارتهاا وسعي يا شاطره

 ‏ديما: هو الشركه دي زريبه 

 ‏أروي: واات زريبه الي الالفاظ دي

 ‏ديما: عاوزه اي 

 ‏أروي: عاوزه سليم 

 ‏ديما: مش موجود 

 ‏أروي: انا هشوف بنفسي 

 ‏ديما: مش موجود 

 ‏أروي: وانتي مالك 

 ‏ديما: انا مساعده سليم بيه الشخصيه انا اللي احدد مين يشوفو ومين ميشوفهوش ولازم يكون معاكي ميعاد معاه 

 ‏أروي بعصبيه: انتي مجرد واحده جايه من الشاارع وملقيش حق تدخلي وسعي احسنلك

 ‏ديما بنفاذ صبر طيب علي جثتي انك تدخلي ويا انا يا انتي بقاا 

 ‏أروي: بقولك اوعي 

 ‏ديما ببرود مش هتدخلي خلاص هي جت في دماغي كداا

 ‏أروي: انتي مين اللي اداكي اكبر من حقك ياجربوعه انتي واحده زيك مكانها في الشارع تلعب في التراب 

 ‏مين سمحلك تدخلي شركه محترمه ويبقا ليكي أهيمه هاا 

 ‏الكل اتجمع ع صوت أروي 

 ‏ديما واقفه علي وشها ابتساامه كبيره ومبرقه عيونهاا ومش بتتكلم ولا بتعمل اي رده فعل 

 ‏الكل مذهول وحاسس ان في حاجه غلط مش معقول ان ديما قاعده ساكته كداا 

 ‏بس الاكيد ان هنقرأ الفاتحه علي أروي النهارده 

 ‏سليم سمع صوت عالي ف خرج وقف قدام مكتبو متابع ومحدش شايفو 

 ‏

 ‏أروي: لو انتي مش عارفه احنا مين ف احنا اسيادك وانتي مجرد خدامه عندنا بنحركها بالحبال مش عارفه جايبه الثقه دي منين بس لازم تفوقي لنفسك بهدومك المعفنه دي مش عارفه ازاي دخلتي من باب الشركه بالهدوم دي واي الحزام اللي انتي لابساه داا بذمتك داا منظر ولابسه هاڤ بوط في عز الحر اكيد ريحه رجلك معفنه اكيد رجلك نفسها عفنت ولا شعرك داا منظر وهايش وكأنك قاعده في بيتكو دا الامن في بيتنا احسن منك وشكلهم اجمل منك تقريبا سليم اتعمي وهو بيختارك مساعدتو الشخصيه..

 ‏

 ‏أروي خلصت كلامهاا ولبست نضارتها ولفت عشان تمشي

 ‏ديما بنفس الابتسامه بتبص للموظفين وتضحك 

 ‏وهوووب بتنط فوق أروي 

 ‏أروي بتتخض اااي 

 سليم بتبريقه اوووووه

 ‏الموظفين بشهقه يانهر ابيض 

 ‏ديما انا معفنه وتضرب فيهاا علي وشهاا وعلي ايديهاا وبالشلوت وتعض فيهااا 

 ‏وأروي بتصرخ 

 ‏سليم حاطت ايدو علي بوقوو وهيموت من الضحك 

 ‏ديما بتعضهاا من خدهاا 

 ‏أروي بصريخ الحقوناااااي 

 ‏الكل بيحاولو يبعدوهاا ومحدش قادر عليهاا 

 ‏في صوت عالي 

 ‏مزيج بين صرخات أروي وغل ديماا 

 ‏وسليم مش قادر يكتم الضحك وبردو محدش شايفو 

 ‏بعد محاولات من الموظفين ومن الامن محدش عارف يبعد ديما عن اروي الي كانت مرميه ع الارض وديما فوقهاا 

 ‏سليم بيقف قدامهم وبصوت عالي اي اللي بيحصل هنااا دااا 

 ‏ديما: بتبعد عن أروي والله هي الي شتمت الاول 

 ‏أروي بعياط سليييم شايف الي حصلي  

 ‏سليم بحده: أروي امشي ارجعي علي بيتك 

 ‏أروي بتخرج وهي لسه بتعيط وشكلها متبهدل 

 ‏سليم بيبص لديما بعصبيه اي الي عملتيه داا انتي عايشه في دور الفتوه ليه دي شركه مش لعبه يا ديمااا فااهمه 

 ‏ديما: انا اسفه والله بس هي اللي استفزتني

 ‏سليم: في زفت مدير تقوليلو يجبلك حقك مش تتصرفي من مزاجك

 ‏ديما: حاضر 

 ‏سليم دخل المكتب وبمجرد ماقفل الباب فضل يضحك بهيستريا 

 ‏اليوم خلص وكل واحد رجع ع بيتوو 

 ‏سليم: مشوفتش الي حصل في الشركه النهارده

 ‏ادهم: اي حصل 

 ‏سليم حكالو كل حاجه 

 ‏ادهم هيموت من الضحك وبتشخط في ديما لي دا حلال الي عملتو

 ‏سليم: انا بصراحه فرحان بس مينفعش اعرفها كدا عشان متزيدش فيها أروي تستاهل واخدت جزاتها بس بردو المفروض ديما تتغير 

 ‏في بيت ديما 

 ‏ديما حكت الي حصل ل امها واخواتها والكل بيضحك 

 ‏امها: بس غلط يا ديما الي عملتيه مينفعش

 ‏ديما: اهو حصل الي حصل بقاا بس انا فعلا نويت اني مش همد ايدي علي مخلوق تاني الا للضروره القصوي

 ‏بتدخل تنام 

 ‏تاني يوم

 ‏بتقف قدام دولابها شعرها مفروض علي ضهرهاا في خصلتين علي وشهاا زايدينها جمال 

 ‏بتفتح الدولاب وبتطلع فستان قصير اسود وشوز بكعب حمرا وبتحطو علي جسمهاا وتبتسم 

 ‏في الشركه

 ‏ديما داخله من الباب

 ‏الموظفين 

 ‏ساره هاتي الملف داا 

 ‏هايدي حد يراجع علي الملف دا 

 ‏رانيا في اجتماع مهم النهارده جهزو اوضه الاجتماعات 

 ‏عبير حد يشوف الراجل الي هيصلح الكومبيوتر اتأخر ليه

 ‏الكل واقف مشغول وفجأه بيبصو ع الباب وفاتحين بوقهم

 ‏مروه: مالكم في اي..

اي دااا...!!؟

 ‏


 ‏يتبع...♥ 


تأليف 

يارا غُزلان

وردا حوا


#روقه

                         ♕بقلم يارا غزلان♕

 ‏ 

 ‏

 ‏

تعليقات

التنقل السريع