القائمة الرئيسية

الصفحات

روايه المباح الفصل الأول

 



دار المجد للقصص والروايات روايه المباح بقلم محمد عصام

 دار المجد للقصص والروايات 
روايه المباح 

بقلم محمد عصام

الاولــي 😲😲


الرواية حصري هنا وبس ممنوع نقل الرواية بدون اذن مسبق...


وقف خلف النافذه وهو بيبتسم وبينظر عليها 


-هي دي العروسه الجديده ؟ 


-أيوه 


أغلق النافذه و دخل ، كان في قصر كبير جدا ، القصر فخم لدرجة من شاهده يريد أن يعيش به 


كانت واقفه أمام القصر وهي بتحاول تتمالك أعصابها و بتكتم خوفها 


-معقوله أنا هسكن هنا ، معقوله أن القصر ده هيبقي ليا جزء فيه 


دخلت القصر والخوف كان متمالكها ، كان هو جالس علي كرسي كبير جدا في منتصف القصر ، هي أنبهرت من منظر القصر من الداخل ، أقتربت إليه 


-شكله حلو قوي 


كان بيبتسم وبينظر إليها وبيلعب بأيده 


-عجبك؟


-أها 


بدأت تتفقد المكان كويس جداً ، وجدت كرسي أمامه ، اتحركت علي أنها هتقعد 


-أقفي مكانك 


وقفت وكانت في وضع أنها هتقع 


-في أي 


-أنا أمرتك أنك تقعدي؟


بدأت تتعجب معقوله ده هيكون زوجها ، اكيد لا 


-أنتي بنت مين 


-بنت عبدالخالق موسي ناحية الأرض القبليه 


وقف وبدأ يتحرك حوليها وهو بينظر علي ملابسها القديمه الباليه ، كانت بترتدي الحجاب ، وكانت ملابسها قديمه جدا  


-فيها أي لو ظهرتي ده 


خلع الحجاب من عليها ، شعرها أنهدل وبدأت ترتعد من الخوف 


-شكلك ظريف جدا 


عاد تاني وجلس علي الكرسي وكان بينظر إليها 


-عمرك كام سنه 


-ش... ش..


كانت بتنطق بخوف ومتردده في الكلام 


-ش...شهر ٧ الجاي هتم ال٢٠


-أسمك أي 


-أسمي  هاجر 


وضع رِجل علي رِجل وأبتسم لها 


-طب قربي 


قربت منه وكانت  بتردد في خوف 


- هتعمل أي 


-أخلعي ليا الجزمه في أأقل من ٣ ثواني 


أخرج ساعة إيقاف و هي كانت بتقول في داخلها 


-أستحملي ده مهما كان هيبقي جوزي أو اخو جوزي .


بدأ في تشغيل الساعه وهي في أقل من ثانيه خلعت الجزمه 


-برافوا كسبتي أول جوله 


-أنا مش فاهمه حاجه 


وقف فجاءه ومسكها من شعرها بقوه 


-ومن أمتي وانتو بتفهموا كلكم أغبيا


حصري هنا وبس صفحه محمد خلف صالح


بدأت تتوجع منه جامد وكانت خايفه جدا ، بدأ يشد فيها من شعرها وهي بتصرخ 


-أنا عملت أي 


أخذها لحجره مظلمه جدا ووضعها بداخلها 


-مش من السهل تتجوزي وعيد حمدي الهلباوي  ، حيوانه 


-أنا عملت اي 


-أنا يتعمل معايا كده ده أنا هقتلك


سوري علي المقاطعه نسيت أعرفكم بشخصيات القصه 


الأسم وعيد حمدي الهلباوي


شاب وسيم ، صاحب أملاك عائلة الهلباوي ، دائما صارم ، غليظ ومتعصب دائم ، لديه لحيه كثيفه شاب رياضي 


ساره عبدالخالق موسي


فتاه جميله جدا   نحيفه وطويله ذات شعر يميل الي الأحمرار فقيره ترتدي ملابس قديمه وباليه ، سريعة التعصب و كثيرة البكاء 


نرجع لموضوعنا


-أنا عملت اي 


اتحرك وصعد إلي أعلي ودخل الحمام أخد دش وخرج ، لبس بدله شيك وبدأ يتجهز 


هي كانت في الحجره كانت بتصرخ من الخوف 


-حد من اللي بره يفتح 


مساءاً


هو كان نازل من حجرته وبيتمتم ببعض الأغاني بدأ يسمع صوت صريخها ، اتحرك بسرعه ناحية الباب ، حاول يفتحه بس فشل 


-مين جوه 


-أفتح لي ، حد يفتح 


كان مستغرب مين بالداخل ، اتحرك بسرعه ووقف في وسط القصر


-عبدالصمد 


دخل عبدالصمد الغفير مفزوع وكان بيرتعد من الخوف 


-مين جوه 


-مش عارف جنابك 


-أي مش عارف دي ، طب هات المفتاح أما أشوف في اي 


عبدالصمد أتحرك بسرعه وكان بيرتعد خوفا ، دخل بالمفتاح ، وعيد أخذ المفتاح بسرعه واتحرك وفتح الباب 


خرجت ساره مفزوعه وبتبكي 


-حرام عليك ... حرام عليك 


جلست علي الأرض وكانت بتحاول أنها تخبئ وجهها بأيدها  ، وعيد قرب عليها وهو مستغرب 


-أنتي مين ؟ 


ساره وقفت عن دموعها ولفظت في خوف 


-نعم ؟!


-أنتي هنا بتعملي أي 


بدأ يمسح بأيده علي شعرها وابتسم 


-أسمك أي 


ساره أتعدلت مكانها ووقفت بسرعه ، وهو كمان وقف 


-أي اللي دخلك الأوضه دي وقفل عليكي كده؟


ساره بدأت تشعر بدوخه ووقعت علي الأرض مغشي عليها 


-مين دي يا عبدالصمد 


-دي عروستك الجديده جنابك 


اتحرك عبدالصمد بسرعه وهو خايف بدون ما وعيد يشعر بيه ، وعيد حملها وصعد بيها علي حجرته  ووضعها علي السرير وخرج 


-عبدالصمد 


عبدالصمد أتحرك بسرعه وصعد 


-خير جنابك 


-أبعت مراتك تلبسها لبس من اللي موجود في الدولاب علي ما أرجع 


-حاضر جنابك 


- وخليها تفضل جنبها لحد ما تفوق


اتحرك وعيد وركب سيارته الشيك جدا وخرج من القصر وكان بيغني ومبسوط 


بعد أذان الفجر 


عاد وعيد بسيارته وكان باين أنه صارم ومتعصب بشده ، هبط من السياره وصعد إلي حجرته وأنصدم لما شاهد ساره علي السرير بتاعه 


-هي خرجت من الأوضه من تحت الزاي ؟


اتحرك ناحيتها وبتعصب صرخ فيها 


-أنتي قومي فيزي 


شدها وقعت علي الأرض من اعلي السرير ، صحيت مفزوعه 


-أنتي بتهببي هنا أي 


-أنا ...أنا 


-أنتي لسه هتتكلمي بره 


صرخ فيها جامد ، وقفت زي المجنونه وهي بتستند وهي. بتقف ،مسكت صوره من علي الطربيزه فوقعت الصوره علي الأرض ، كانت صورة بنت جميله جدا 


-أنتي عملتي كده الزاي أنتي اتجننتي 


بدأ يخنق فيها ويصرخ في وجهها 


-أنتي بتوقعيها علي الأرض الزاي هقتلك 


الي اللقاء في الفصل القادم


تعليقات

التنقل السريع