القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية نار غيرتي الفصل الاول والثاني

 





حصريآ علي موقع


 دار المجد للقصص والروايات 


 رواية نار غيرتي 

#نار #غيرتي🔥

 #وانكسار #قلبي 💔

الحلقه 1/2

ادم ولانا - الفصل ١

آدم : بزهق اتفضلي يا عروسه.


لانا :دخلت و هي مكسوفه .


آدم :بصي بقا يا بنت الناس انا متجوزك بس علشان خاطر أرضي أهلي. انتي عارفه كويس اوى أن بحب جودي. قلتي ايه يا لانا!


لانا :عارفه. سيرتك سبقاك يا قريبي و بصتله ب اشمئزاز.


آدم :طنش كلامها و دخل اوضه من الأوض وقعد يكلم جودي.


لانا :دخلت اوضه النوم ووقفت قدام المرايه و قلعت طرحه الفرح و الفستان و قاعدة تبص لنفسها ف المرايه ب ثقة و غرور. وبعدين لبست بيجامه أنثوية رقيقه وفردت شعرها و قفلت عليها الاوضه بالمفتاح و نامت... وهي ف قمه الحزن والانكسار.....


ف الصباح


آدم بيخبط ع باب الاوضه اللي لانا نايمه فيها.


لانا :مين


آدم : هيكون مين يعني . افتحي يلا الناس وصلت علشان تباركلنا. وقالها بتريقه.


لانا :قامت من النوم وهي مش حاسه ب أي فرحه بالعكس دي ف نار جواها لأنه بكده كسرها و كسر فرحتها. فرحه أي عروسه بعريسها اللي بيحبها وبيبقي هيموت عليها...


لانا :فتحت الباب ومشت من قدامه من غير حتى ما تبصله.


آدم اول ما شافها اندهش من جمال شعرها و رقه لبسها. أول مره يشوفها بلبس البيت ومن غير طرحه.


فجأة فاق من دهشته ومسكها من دراعها وقالها انتي رايحه فين هتروحي تفتحيلهم كده!


لانا اتعصبت لما مسك كتفها وقالتله أبعد ايدك عني.


آدم :هو ايه دا. مش هسيبك تخرجيلهم كده. البيجامه ضيقه وشعرك دا هتطلعي بيه ازاي.


لانا :وهي مدايقه ومكسوفه منه ودموع و ضعف ف عنيها قالتله اوعى أبعد ايدك عني متلمسنيش


آدم :خلاص اولعي. بس انتي مراتي وميرضنيش تخرجي كده قدام حد. ادخلي البسي أي حاجه يلا.


لانا بغضب وضعف :انا اصلا كنت رايحه اغسل وشي. شيل ايدك عني بقا و بدأت ف العياط.


آدم :بس بس خلاص متعيطيش. انا بحسبك هتخرجي كده. و أهو شيلت دراعي أهو.


لانا :عدت من جمبه وهي بتمسح دموعها.


آدم خرج يفتحلهم ويرحب بالضيوف.


لانا كانت بتلبس ووقفت قدام المرايه وبكل غرور لبست لبس بيتي شيك أوي و نسبه ميك اب خفيف. و تقلت الروج و الايلينر علشان يبان غرور شخصيتها وثقتها في نفسها...


وخرجت رحبت بالضيوف.


أول آدم ما شافها ادايق. هي كانت جميله جدا. بس ادايق لانها تقلت الروج و الايلينر...


قعدوا مع الضيوف وقعدوا يهزروا ويبينوا للناس انهم زي أي زوجين مبسوطين

و آدم قام باصص ل لانا وقالها يلا بقا يا حبيبتي هاتي للضيوف حاجه يشربوها.


لانا :باستسلام حاضر.


لانا دخلت المطبخ و هي الدموع خلاص زادت ف عنيها. مش مصدقه أنها اتجوزت واحد مش عايزها وعايز غيرها.


فجأه سمعت صوته من وراها ف اتخضت.


آدم :خلصتي؟


لانا :قربت أهو.


آدم بعصبية ايه اللي انتي حطاه ع وشك دا


لانا ببرود :وانت مالك


آدم :ادايق اوى ومسكها من شعرها براحه ف لانا عيطت وزعلت ع كميه الذل دا يعني مش كفايه مش بيحبها. لا وكمان بيمد أيده عليها.


آدم بعصبية :تدخلي حالا وتشيلي القرف اللي ع وشك دا. فاهمه؟


لانا :بدموع وضعف قلتلك ميت مره متلمسنيش.


آدم ما انتي لو محترمة نفسك مش هقربلك. ومتنسيش انك مراتي و احترامك من احترامي ف اتظبطي احسنلك فاهمه.


لانا :بدموع انا محترمة غصب عنك و عنها.


آدم بعصبية :تقصدي مين


لانا بعناد طفولي معرفش


آدم :بعصبية انتي تطولي تبقى زيها.


لانا بانهيار انا احسن منها. ع الأقل مش هكلم راجل متجوز ف نص الليل و سابته ومشت


آدم خرج وراها وكان معاه المشاريب . وقعدوا مع الضيوف شويه و أول الضيوف ما مشوا و آدم قفل الباب وراهم.


لانا قامت تجري ب دموع و انهيار ع اوضه النوم وقفلت الباب وراها و مقدرتش تقف وقامت قاعده ع الأرض تعيط و تأن زي القطط التي تعاني من إهمال صاحبها.


آدم قفل باب الشقه بسرعه وراح ع اوضه النوم الكبيره بتاعتهم وقف قدام الباب وقبل ما يخبط. سمع صوتها وهي بتعيط ف ادايق اوى و زاد عليه التعب النفسي أولا فراق حبيبته و دلوقتي تعذيب بنت بريئة ملهاش أي ذنب و مش أي بنت. دي قريبته اللي مربيها ع أيده.


آدم بصرامه :هتفضلي تعيطي كتير! ↚


لانا :مردتش عليه وزادت ف العياط


آدم :اتنهد وقالها لانا افتحي الباب


لانا :بعدت عن الباب بتقل ف جسمها مش قادره تتحرك و ارتمت ع السرير ولفت أيدها حوالين رجليها و نامت ف وضع الجنين. بتحاول تهرب من واقعها المر بالنوم


آدم فضل يخبط لحد ما زهق قام سابها ودخل الاوضه التانيه بتاعت الأطفال...


لانا صحيت من النوم وجسمها كله متكسر ووشها أحمر من النوم وعنيها مورمه من العياط.


لانا فتحت باب الاوضه و طلعت تغسل وشها وراحت تشوف التلاجه علشان تشرب. لقت آدم ف الريسبشن و أول ما شافته رجعت تاني بسرعه. قام آدم بتلقائيه و جرى عليها و قام مسكها من كتافها الاتنين و ضهرها وشعرها ليه.


آدم :أخيرا مسكتك. تعالى هنا. ساعه بخبط ع الباب مش بتفتحي ليه.


لانا :مكسوفه ومدايقه ازاي يمسكها كده وقامت بصاله وقالتله شيل ايدك عني


آدم :مش هشيلها هتعملي ايه يعني


لانا :انا بكرهك. بكرهك يا آدم. بكررررهك


آدم وهو مندهش وبدأ يدايق. بتكرهيني؟

لانا بقرف :ايوه بكرهك


آدم :طب تعالى نقعد نتكلم


لانا :بعصبية لا


قام ماسك أيدها الاتنين ب ايد واحده وماسك خصله شعر من شعرها وقالها لما اقول كلمه تنسمع. فاهمه!


لانا بتريقه انت بتحلم


قام آدم شايلها ورايح الريسبشن


لانا :قعدت تصرخ ومدايقه من لمساته ليها و أيده ع ضهرها ووسطها ومحتويها جامد و أيده التانيه ع رجليها تحت ركبها و لافف أيده عليها جامد لدرجه جسمها معظمه مسنود ع صدره العريض وكتافه


لانا ب اختناق من كتر وشها ما بقا أحمر من الكسوف ولمساته دي قد ايه كانت مدايقاها ومكسوفه منه ومش عارفه ازاي تهرب منه قامت حاطه أيدها الاتنين حوالين كتفه و دفنت رأسها ف رقبته. علشان تهرب من عينيه و من أنفاسه الحارقة اللي بتخرج من بوءه و أنفه. ودفت رأسها ف رقبته وقاعده تعيط وحاسه أن وشها بقا أحمر و سخن من كتر الكسوف والعياط.


آدم قعدها ع الكرسى و قعد ع ركبه ومسك أيدها الصغيره ب أيديه الكبار وقالها


آدم :لانا بصي خلينا نتكلم كلام كبار


لانا :وهي خلاص هدأت خالص لما مسك أيدها. حست وقتها بحنيته.


آدم :جودي دي انا بحبها اوى والحب دا مش بإيدي ف متصعبيش الموضوع عليا اكتر من كده.


لانا بدموع وانهيار وقامت سايباه وجريت ع اوضتها تعيط ع جوزها اللي مش عاوزها ونفسه ف غيرها و تعيط كمان لانها كانت بتحب آدم وفرحت اوى لما اتقدملها وفكرته هو كمان كان بيحبها. اتاريه جواز مصلحه.


آدم :لانا افتحي الباب


لانا :بضعف و انهيار امشي من قداااااامي


آدم :لانا علشان خاطري متحسسنيش بالذنب اكتر من كده.


لانا :قاعده تكسر ف الاوضه وتصرخ. وتفتح دولابه و ترمي هدومه ع الأرض و تدوس عليها ولو عرفت تقطعها بتقطعها.


آدم بعصبية :لانا بقولك افتحي. خلينا نتفاهم طيب.


لانا تعبت اوى من كتر التكسير والتقطيع ومنهاره من العياط..


لانا :بعصبية وانهيار بتحبها ليه. مش قادر تنساها ليه. انا أجمل منها. ايه فيها زياده عني.


وقامت واقعه ع الأرض بانهيار وقعدت ومسكت قميصه وحضنته بايدها الاتنين و شمت ريحته. ريحه آدم ف القميص وقالت بضعف. قلبك دا المفروض يبقى ليا انا.


آدم :ارجوكي يا لانا متتعبيش قلبي اكتر من كده افتحي


لانا :بضعف انت ليه هتموت عليها أوي كده


آدم وهو مغمض عنيه بوجع وساكت


فجأه الباب خبط


آدم ارجوكي يا لانا اوعى تعملي حاجه ف نفسك هفتح الباب واجيلك بسرعه.


آدم فتح الباب ولقي الصدمة


آدم :جودي؟


جودي :بضعف وصوت واطي و ح ش ت ن ي اوى يا آدم.


آدم :بصوت واطي و ارتباك بتعملي ايه هنا


جيتلك انا وساره صاحبتي علشان نباركلكم.


ساره :ازيك يا آدم مبروك


آدم :بس....


ساره بس ايه؟ انت مش هتدخلنا ولا أيه.


جودي بزعل خلاص يا ساره يلا نمشي


آدم :لا تعالوا اتفضلوا ادخلوا


ساره بصوت عالي اومال لانا فين

لانا، وهي ف أوضه آدم وكانت بتعيط ومغمضه عنيها وحاضنه قميصه. أول ما سمعت صوت ساره فتحت عنيها بصدمة وكأن الدم وقف ف عروقها.


آدم وهو بيبص ل جودي :اتفضلي اقعدي


جودي بابتسامة رقيقة :تسلملي


لانا جريت تفتح الاوضه وقربت من الريسبشن و أول ما سمعت صوت جودي جسمها انتفض وحست أنها خلاص هتموت هيجيلها ازمه قلبيه


لانا جريت ع اوضتها تاني و لبست بيجامه ضيقه اووي 'و سابت شعرها و فتحت سوسته البيجامه من قدام وكانت لابسه تحتها تيشرت رقيق انثوي و حمالات البرا ظاهرين ع كتفها ولونهم أحمر.


و حاطت روج باللون الأحمر وبطريقة تقيله وميك اب خفيف. و كل دا بتعمله وهي حاسه أن الشرر هيطير من عينها. ازاي جاتلها الجرأه تيجي هنا.


آدم بصرامه ازيكم يا بنات عاملين ايه!


جودي برقه :الحمد لله تمام طمني عليك أنت اخبارك ايه.


لانا بصوت صارم :كويس


و داخله تتمخطر وتتدلع. عروسه بقى ��


آدم فتح بوءه اول ما شافها. ووشه أحمر


ساره و جودي اتصعقوا من منظرها ومكنوش متوقعين انهم يشوفوها. بس ازاي!


لانا :بدلع ازيكم يا بنات. عقبالكم. متزعلوش القطر مش هيفوتكم.


آدم :لانا!


لانا :قربت من آدم نعم يا بطتي. وقامت باسته من خده لدرجه الروج بتاعها طبع رسمه شفايفها ع خده و آدم انكسف و اتفاجأ اوى من تصرفاتها.


ساره اتغاظت اوى


جودي كانت هتولع بس حافظت ع هدوءها


جودي بحقد :مش هتعزمينا ع حاجه ولا ايه


لانا قعدت جمب آدم ولفت أيدها الاتنين حوالين ايد آدم وسندت عليه


لانا :بسهوكه انتوا هتطولوا ف القعده ولا ايه. وقامت ماسكه خدود آدم ب أيدها وقالتلهم دا احنا حتى لسه عرسان جداد ومشغوليين


آدم بصرامه :لانا


لانا بدلع :نعم يا منجتي


آدم :احم احم يلا قومي قدميلهم حاجه


لانا :بسهوكه و دلع و انوثه آ... د.... م بجد مش قادره أقوم . قوم انت انا ملحقتش اقعد معاهم.


آدم بصرامه واستغراب من تصرفاتها. ماشي

جودي بغيظ و كره :انتي مفكرة انه هيحبك. لا يا عنيا دا بيعشقني انا


ساره :سبيها يا ساره ما هي متعرفش أنها مجرد ليله هيقضيها معاها و يرجعلك انتي. عشقه الوحيد.


لانا:بغيظ كانت هتقوم تشدهم من شعرهم بس آدم جه


آدم :اتفضلوا يا جماعه منورين


لانا :راحت جرت ع آدم ومسكت ف ايديه وقالتله أخص عليك يا دومي اتاخرت ليه دا هما هيمشوا دلوقتي لأنهم مشغولين


ساره و جودي بغيييظ :اه معلش بقا نجيلكم وقت تاني


لانا بسهوكه وعدم اهتمام :م... ا... ش... ي


و مشت وراهم و قفلت الباب بسرعه اول ما خرجوا لدرجه انهم اتخضوا وجودي عيطت من كتر الغيظ ومشت


لانا بزهق ورايحه ع اوضتها.


آدم بعصبية :لانا


لانا :بعصبية نعم


آدم :وقف قدامها وقالها ايه اللي انتي عملاه ف نفسك دا و ايه المعامله اللي عاملتيهم بيها دي.


لانا بعصبية لا والله اومال اعاملهم ازاي تحب أقولها خديه أهو اشبعي بيه وخدوا راحتكوا وبعدين أبقى هاتوهولي


آدم لانا اتكلمي عدل


لانا :انا مظبوطه أهو انتم اللي مش مظبوطين وهي ايه اللي جابها هنا. ليها عين يا بجحتكم


آدم بعصبية اكتر :لسه ف بينا شويه ود وجايه تباركلي وبعدين انتي نسيتي نفسك ولا ايه. جوازنا دا لعبه وهيتلغي وهتجوزها هي


لانا بصدمة ووقفت مكانها والدموع زادت ف عنيها وكأن الكون سكت خالص مفيش ولا صوت.


اتمنت لو قدرت تتحرك تدخل الاوضه تمشي من قدامه بس مقدرتش تتحرك. كلامه دبحها كسرها. حطم انوثتها.


آدم :وبعد ما ندم على اللي قاله وخصوصا أن لانا ملهاش أي ذنب في اللي حصل دا


اول آدم ما قرب منها ومسك كتفها جسمها انتفض جامد وانهارت وجريت بسرعه من قدامه ودخلت الاوضه


آدم :لانا

لانا قفلت الباب ع نفسها وقعدت ترتعش وتعيط وتتكلم كلام مش مفهوم ا ن ا ذ ن ب ي ا ي ه . حت ي ل و حب ب ج د . ا ن ا ذ نب.... ي ايييييييي... ه وقعدت ترتعش وتعيط


آدم فقد أعصابه خالص. و موبايله رن


جودي :بقا كده يا خاين يا دون بقا تيجي عليا انا.


آدم بعصبية وزهق جودي مش وقتك خالص وانتي ايه اللي جابك اصلا


جودي بدموع ا د م


آدم بعصبية ومش حاسس بنفسه بس ولا كلمه سلام دلوقتي.


راح آدم قدام باب أوضه لانا وساند ع الباب ب أيده الاتنين وراسه و مغمض عنيه ب ألم مكنش يعرف أنه هيأذيها أوي كده بسبب طيشه و مشكله ملهاش ذنب فيها


آدم بضعف :لانا


لانا حطت أيدها ع اذنها بسرعه ويدها وجسدها يرتعش و بصوت أليم ا م ش ي مش عا يزه اسمع ص و ت ك و تعيط...


آدم :علشان خاطري افتحي الباب ارجوكي وهفهمك. متأذيش نفسك علشاني. صدقيني أنا مستاهلش


لانا بانكسار وحاسه أن يكون صداع ف رأسها وهيغمي عليها. وليه لا. دا هي بتعشقه مش بس بتحبه. ازاي تقدر تستحمل برود مشاعره ناحيتها.


فجأه آدم صوت شهقاتها اختفي وصوت انينها سكت مبقاش سامع صوت عياط. خاف اوى وقلق عليها موووت


آدم :لااااااانا


لانا.........


آدم :لانا افتحي ارجوكي و عنيه بدأت تدمع وقعد يزق ف الباب لحد ما انكسر.


آدم بصدمة اول مره يدخل الاوضه. لقي هدومه مرميه وكل حاجه مرميه وحاجات مكسورة


بص بلهفه لقي لانا مغمي عليها ع الأرض. شالها بسرعه وهو مخضوض عليها وحطها ع السرير


وقلعها البيجامه المفكوكه. واتصل بالدكتور وفضل واخدها ف أحضانه وايده محطوطه ع رأسها والتانيه ع خدها و حاضنها جامد وحرارتها كانت مرتفعه جدا.


آدم جابلها هدوم تانيه ولبسهالها علشان لما الدكتور يجي و نقلها أوضه تانيه


و ايده محطوطه ع خدها بيدعي ربنا أن حرارتها تنخفض. و ايده التانيه بتمسح الروج بتاعها التقيل و الميك اب.


آدم بيبصلها مش قادر يشيل عينه عنها. قد ايه هي هاديه وهي نايمه و ملاك من غير ميك اب و ملامحها فاتنه عيونها احمرار شفايفها الطبيعيه.


فاق آدم من شروده و قام رتب الاوضه التانيه بسرعه وبص في المرايه و لقي شفايفها لسه طابعه روج ع خده. ضحك غصب عنه وحط ايده ع خده وبيمسحه مش بيتمسح. راحلها الاوضه بسرعه يطمن عليها لقاها لسه نايمه قعد ع السرير يتاملها


ازاي هي بالهدوء والبراءه دي و ازاي من شويه كانت شرسه مع جودي و ساره


الدكتور جه وكشف عليها لقاها سخنه ومصدعه وعندها اختناق ف التنفس.


آدم شكر الدكتور اوى بعد الدكتور ما طمنه وبعدين الدكتور مشى ادم ولانا - الفصل ٢

آدم :نايم جمب لانا وقاعد يلعب ف شعرها و خدودها الطريه و يحسس ع شفايفها برغبة.

آدم :كنتي فين من زمان يا لانا. أول مره اعرف انك قمر اوى كده.

لانا نايمه. و حرارتها بدأت تنزل. آدم فرح اوى أنها خفت شويه. أول مره لانا تبقى ساكته كده. كان دايما بيسمع صوت عياطها وشهقاتها و تنهيدتها بوجع وهو ف الاوضه التانيه. وساعات كان بيجي يقف ورا باب اوضتها يطمن اذا كانت نامت ولا لا.

وكان بيسمع صوت خطواتها الصغيره ع الأرض. وكان بيبقى بيكلم جودي وكان بيقفل مع جودي ويروح يشوف لانا بتعمل ايه ف الاوضه. هذه الشقيه بخطواتها الصغيره التي تهز عرش قلبه. من كثرة قلقه عليها.

كان يراها من زجاج الباب من فوق وهي تروح ع المرايه كل شويه تبص ع نفسها.


آدم بتنهيده وجع :لو كان الحب بالجمال والشكل يا لانا كنت اختارتك انتي ف انتي أجمل نساء الكون....


آدم مش قادر ع الهدوء دا. هو متعود يسمع صوت عياطها طول الليل من ورا باب اوضتها .حتى وهو ف اوضته بيكلم جودي بيبقى سامعها كأنه حاسس بكل حركه بتعملها. فقعد يقرصها ف خدودها علشان تصحي

. ومفيش فايده.

آدم قاعد يفكر يعمل ايه علشان يصحيها. قعد يهمس ف ودانها ب بوءه لانااا ل.. ا... ن.... ا


ومفيش فايده بردو. فجأه فضل باصص ل شفايفها. و فجأه من غير ما يفكر حط شفايفه ع شفايفها و بدأ يبوسها برقه ��

وفجأة محسش بنفسه إلا وهو بيضغط ع شفايفها بسنانه. فجأه تأوهت لانا و بدأت عنيها ترمش.

آدم اتخض و انكسف و بعد عنها بسرعه. وهو بياخد نفسه وقلقان لتكون حست بيه أو تكون البوسه وجعتها.

لانا فتحت عينها بتعب وبراحه و بتبص كده لقت آدم قاعد ع السرير وقريب اوى منها. قامت قايمه قاعده بسرعه ع السرير.

آدم :بهدوء و حنيه. لانا انتي كويسه؟

لانا :ولما افتكرت كلامه. قامت مدياله ضهرها بزعل ومربعه أيدها الاتنين بجانب صدرها. ومردتش عليه.

آدم وهو بيضحك. حتى وهي تعبانه بتبقى شرسه.

آدم :زعلانه مني!.

لانا :مش عايزه ترد عليه

آدم :طب اصالحك!

لانا :بطفوليه :ازاي

آدم :سهل خالص و قام حاضنها من ضهرها و لف ايديه حوالينها. قامت لانا شهقت من الخضه.

و قبل ما تغوص ف حضنه جريت بعدت عنه وعن السرير. وقالتله بطفوليه يا قليل الأدب

آدم بضحك :انا! ↚

لانا :ايوه

آدم :وهو ف سره طب الحمد لله انها معرفتش اني بوستها وهي نايمه ههههههه.

لانا:ايه دا مين نضف الاوضه كده

آدم :انتي ف اوضتي دلوقتي هههههههه

لانا :هو ايه اللي حصل.

آدم :مممممم انتي مش فاكره

لانا بتفكير :مممممم وفجأة حطت أيدها ع وشها وعيطت

آدم بزعل :لانا مالك بس

لانا :زاد عياطها و صوت شهقاتها زاد

آدم قرب عليها علشان يخفف عليها. بس لانا جريت منه و طلعت برا الاوضه.

آدم جرى وراها . لانا استني.

لانا بدموع :لا انا افتكرت خلاص. انت قلتلي أن جوازنا لعبه وأنك هترجع ل جودي وعيطت.

آدم كل ما يقرب منها خطوه. هي تبعد عنه خطوتين.

آدم :اقفي عايزه اتكلم معاكي شويه

لانا بطفوليه :لا


لانا جريت بسرعه ع اوضتها وقفلتها وقامت مرميه ع السرير تعيط لأنه مش بيحبها ومعنى كلامه انه هيطلقها وهيرجع ل حبيبته القديمه و طنش حبها ليه.

لانا مرميه ع السرير بتعيط وفجأة لقت ايد كبيره ع ضهرها. ف اتخضت و شهقت. بصت لقت آدم

لانا بخوف و كسوف :آدم انت دخلت ازاي

آدم :الباب القفل بتاعه مكسور. انا كسرته لما انتي اغمي عليكي.

لانا قامت علشان تقوم وتمشي من قدامه قام آدم محاوطها ب ايديه وهي معرفتش تتحرك وراسها كانت عند صدره. وقاعدة تهز فيه علشان تمشي قام حاطط أيده ع رأسها وقام قربها ودفنها ف حضنه


لانا :ادايقت بس صوت شهقاتها و عياطها خف شويه. وهدأت لما كانت ف حضنه.

آدم بحنيه :لانا انتي خلاص بقيتي مراتي. و زعلك هو زعلي ووجعك هو وجعي

لانا بتبصله بدموع :بس انت قلت هتطلقني

آدم :مممممم انا لسه بفكر انا مش متأكد.


لانا زقته بعيد عنها بغضب. انت مفكر نفسك ايه. انا مش لعبه ف ايدك

آدم :افهمي بس

لانا بكل اندفاع ضربته برجليها تحت الحزام

آدم بصدمة ااااااه

لانا فرحت فيه وسابته و جريت ع الاوضه التانيه وقفلتها ع نفسها وقالتله أبقى وريني هتتجوز جودي ازاي


آدم قعد ع السرير وهو مندهش من جرأتها و قال لا بقا دا انا اخلي بالي من نفسي دي ممكن تقتلني هههههههه.


آدم فضل قاعد ف الريسبشن مستني لانا تصحي علشان يقفشها ومتعرفش تهرب منه تاني.

لانا صحيت وطلعت من الاوضه. و كانت لابسه بيجامه رقيقة بلون رقيق و سايبه شعرها. وطلعت تشرب

اول ما آدم شافها جرى عليها وقام محاوطها بإيديه الاتنين. وهي شهقت واتخضت. وقام رافعها من ع مستوى الأرض. ورجليها بقت ف الهواء

لانا قعدت تصرخ

لانا :آآآآدم سيبنييييي

آدم :بتحلمي

و قام مقعدها ع الكرسي وقاعد قصادها و قابض ع معصم أيدها الاتنين بإيد واحده. و الايد التانيه بيهوش بيها علشان تنزل ع خد لانا

لانا بخوف :لا يا آدم. مش تضربني.

آدم بضحك :واللي انتي عملتيه امبارح دا كان ايه. ها!

لانا :اوعى اصلا انا مخصماك

آدم :لا والله. طب اخد حقي الأول وبعدين خاصميني. ولسه أيده هتنزل ع خد لانا

قامت لانا دافنه رأسها ف حضنه وقعدت تصرخ زي الأطفال و رجليها تتنطط ع الأرض لا يا آدم لا . آدم لاااااا

آدم بضحك :طب قومي اعمليلي فطار يا مراتي يا حبيبتي

لانا :بدلع و سهوكه. خلي جودي تعملك

آدم :والله جودي تتمنى اني أرضي عنها ولو قلتلها ايه هتسمع كلامي.

لانا بغيظ :ما انا كمان

آدم بمكر انتي كمان ايه

لانا بارتباك ب... س... م... ع كلامك

آدم :بجد. حتى لو طلبت ايه

لانا :ايوه طبعا

آدم :طب هاتي بوسه وقام ضاحك.

لانا :باسيتك عقربه

آدم :.........

لانا :انت زعلت! ↚

آدم :يهمك ف ايه

لانا :آدم مش تزعل. وقربت منه و باسته من خده.

آدم ضحك و فرح اوى.

لانا برضا وكسوف :هروح اعملك الفطار

آدم بفرحه. أخيرا شاف فرحتها ومبقتش بتعيط زي الأول. وقام دخل الحمام ياخد شاور

لانا عملت الأكل وراحت حطته فجأه فون آدم رن لقيتها رسايل من

جودي.

لانا :الموبايل وقع من أيدها والدموع اتغرغرت ف عنيها. وحست بوجع قلبها.

آدم :لانا هاتي هدومي. من الدولاب.

لانا بالفعل دخلت الاوضه وطلعت بس بهدومها هي مش بهدومه هو.

آدم :معقوله يا لانا هلبس هدومك انتي

آدم لقي لانا بتلبس هدومها وهتخرج من باب الشقه.

آدم بخضه وسرعة لانا استني. لف بسرعه فوطه حوالين وسطه وطلع وكان أسرع من خطواتها.

آدم بعصبية :لانا ايه الجنان دا. رايحه فين.

لانا ببرود :طلقني

آدم :وقد أحس بثقل الكلمه ع قلبه

آدم :ليه

لانا بانهيار بقولك طلقني. وقعدت تضرب ب قبضتها الصغيره ع كتفه و صدره وهو لا يتحرك. عاوزها تفرغ شحنتها السلبيه علشان ترتاح.

لانا ببكاء طلقني طلقني.

آدم :مسك أيدها. لانا مش احنا اتفقنا انك خلاص بقيتي مراتي وزعلك من زعلي ووجعك من وجعي.

لانا :انت بني آدم خاين انت مش راجل اصلا. عامل نفسك راجل ليه وانت قدامها بتبقى زي الكلب الصغير.

آدم بغضب :لانا!

لانا :ليه بتضعف معاها وقدامها هي وبس. هي مش ملاك زي انت ما انت فاكر. ليه هتموت عليها اوى كده. شكلها سافله اصلا.

آدم بعصبية اكتر :لانا احترمي نفسك

لانا :بإنهيار لا مش هحترم . روحلها اتذللها علشان ترجع......

وقبل ما تكمل كلامها قطع عليها كف جامد ع خدها.

شهقت لانا و احمرت خدودها من الضربه و نزلت دموعها ولكن تماسكت وحاولت تطلع من باب الشقه.

قام آدم شالها ف ادايقت اكتر و انفجرت ف العياط. و دخل اوضته وحطها على السرير براحه.

لانا بعياط بقولك طلقني. انتوا شمال زي بعض قالتها بدون تفكير و انهيار

آدم قرب منها :قولي تاني كده

لانا خافت منه. هي لو محترمة مكنتش حبتك وكلمتك

آدم بعصبية هي محترمة غصب عنك وعن أهلك.

لانا بانهيار طلقني طلقنيييييي

آدم :مش هطلقك يا لانا. و هتجوزها عليكي وهتبقي ستك وانتي هتبقى خدامتها. ارتاتحتي!

لانا وأنا هخونك يا آدم. وهعمل زيها وهكلم رجاله متجوزه وهحب زيها. زي هي ما عملت معاك.


آدم مقدرش يستحمل كلام لانا و نزل فوقها ضرب لحد ما تعب.

لانا مرميه ع السرير بتعيط ع جرحه ليها. اكتر ما بتعيط ع ضربه ليها.

آدم :تحبي اكسرك اكتر و اخد حقوقي ك زوج منك.

لانا :ب... ك... ر.... ه.... ك

آدم وجعته الكلمه اوى.

لانا سابته وخرجت برا الاوضه بدموعها و هو قعد ع السرير بيتنفس بصعوبة. تعبان مش قادر ينسي كلامها وقسوتها و جبروتها. ولا قادر ينسي فراق حبيبته.


نام آدم ع السرير زي ما هو من كتر التعب. من ضربه ل لانا.


لانا قعدت تعيط لحد عيونها ما ورمت. مش قادره تستحمل قسوه حبيبها وخيانته ليها.


لانا افتكرت انه كان طلب منها تجيبله هدوم وهو مخرجش وقتها من الاوضه اخدتله هدوم و راحته.

لقيته نايم في السرير زي ما هو. عاري الصدر مكشوف البطن. ومغطي ب فوطه تحيط بخصره لحد ركبته.

ويظهر ع وشه العرق والتعب.

لانا جريت عليه بسرعه وحست انه استهوي واخد برد . لبسته تيشرت من فوق . و مقدرتش تلبسه باقي الهدوم. خانتها انوثتها. ف سابته زي ما هو بس غطته كويس اوى وقعدت جمبه

وقعدت ترجع شعره اللي ع وشه ل وراء. وتملس ع شعره. وتلمس خدوده.


وقامت جرى وجابت البرفان بتاعه وقعدت تفوقه. مفاقش.

آخر ما تعبت قعدت تعيط واخدته ف حضنها وحطت رأسه ع صدرها وايدها ع شعره وخدوده و نامت من كتر العياط و خوفها عليه.


صحي آدم وهو مش قادر يتحرك. بيبص لقي نفسه ف حضن لانا. و رأسه محطوطه ع صدرها. وهي نايمه حاطه رأسها ع رأسه و نايمه زي الملايكه. قام حاطط أيده ع كتفها وقربها منه اكتر وحضنها اكتر وفضل يشم ريحتها وريحه شعرها..

وهو بيعدل رأسه ع صدرها علشان يكمل نوم ف حضنها. صحيت لانا

وبتبص كده لقيته صحي. فضلت باصه ف عيونه وهو باصص ف عيونها. وفجأة لانا دموعها نزلت ع خد آدم. لأنها افتكرت لما هو نزل فوقها ضرب. قام آدم حضنها اكتر ودفن رأسه ف حضنها ف هدأت و بطلت عياط.

لانا بضعف وحنيه :انت كويس

آدم مردش عليها هو فضل حضنها جامد و سرحان بعيونه زي الطفل بالظبط.

لانا بحنان :آدم انت بردان!

آدم بصلها بحنيه وقالها :لانا انا اسف وبدأت الدموع تتغرغر ف عنيه.

ف لانا اول مره تحس بضعفه دا ومعاها هي مش مع حد تاني. قامت حضناه اكتر وقالتله انا عمري ما ازعل منك يا آدم.

لانا بدأت تقوم آدم علشان يقعد ع السرير. وقالتله خليك هنا هروح اعملك الفطار.

آدم :مسك أيدها وقالها لا. خليكي جمبي.

لانا :حاضر . انا جمبك اهو.

آدم حسس ع وشها وافتكر لما ضربها ع وشها.

آدم بحنيه :لسه بيوجعك؟

لانا بابتسامة رقيقة :لا

آدم فضل باصص ل لانا ولانا بصاله.

فجأه حط أيده ع رأسها وقربها منه وقام باسها من شفايفها

لانا مش اتحركت ولا اعترضت. هي غمضت عينها وبس.

آدم :مش راضي يكتفي.

لانا :مش معترضه

آدم فجأه بدأ يحل أزرار بلوزتها قامت شهقت لانا بفزع

لانا بضعف آدم لا

آدم :حاضر بس متخافيش مني. اوعى تخافي مني ابدا و باس أيدها.

لانا بابتسامة رقيقة :حاضر وقامت حاطه أيدها ع خده و باسته من رأسه

فرح اوى وحس بحنيتها.


آدم قام اخد شاور. لانا دخلت جوه تجيبله هدومه. وبعدين طلع آدم و راح الاوضه لقي لانا محتاره.

آدم :مالك يا لانا

لانا بزعل طفولي خايفه اقولك

آدم :لا قولي متخافيش يا قلبي

لانا :الهدوم بتاعتك متقطعه

آدم :ههههههههه كلهم اه يا شرسه

لانا :هههههه طيب ما انت اللى دايقتني


لانا :انتي حبتني؟

آدم بضحك انتي شايفه ايه

لانا :مش عارفه

آدم :انا اتعلقت بيكي اوى

لانا :بس؟

آدم :ما الحب هيجي لسه مع الأيام

لانا بوجع ف قلبها :طيب وجودي

آدم :مالها

لانا :لسه بتحبها

آدم :الحب الأول مش بيتنسي يا لانا

لانا :ضربته بالقلم ع وشه

آدم :مسك أيدها. ايه اللي عملتيه دا

لانا :طلقني

آدم :لا

لانا :ليه.

آدم بتوتر :انا حر

لانا :اوك .. وراحت نامت.


في الصباح

لانا صحيت من النوم وراحت علشان تدخل الحمام. وبتفتح الحمام. لقت باب الحمام وقف فجأه ف اتخضت ورجعت ل ورا

آدم :طلع رأسه من ورا الباب وشعره والميه نازلين ع عيونه

آدم بضحك :مش المفروض تخبطي!

لانا بصدمة :وانا اعرف منين وانت مقفلتش الحمام ليه اصلا بالمفتاح.

آدم :علشان مفيش غيري انا وانتي ف الشقه.

فرحت لانا لما قال كده. معنى كده انه بيعتبرها مراته وكل حياته.

لانا :خلاص هروح احضرلك الفطار. وطلعت لانا لقت آدم ف الاوضه و نايم ع السرير و بيضحك وبيتكلم ف الفون


آدم :هههههههه لا والله

كنت عارف ان مش ههون عليكي

طبعا بموت فيكي

هروح افطر و اكلمك


لانا دخلت الاوضه :بعصبية بتكلم مين!

آدم بتوتر :جودي

لانا بوجع :قدرت تقولها.

آدم :لانا انا اتفقت أن مش هطلقك بس متفقتش اني ابيع جودي

لانا بانهيار :طب وانا

آدم بحنيه انتي مراتي

فرحت لانا

لانا :طب و جودي

آدم بجدية :جودي دي حبيبتي.

لانا اتصدمت اتصعقت....

لانا :ببرود اها حبيبتك. مكنتش اعرف ان ولا حاجه بالنسبه ليك وإني رخيصة اوى كده ف نظرك.


آدم قرب منها علشان يمسكها ويخفف عنها وجعها. لانا ضربته بالكف ع وشه.


لانا باستحقار انت مش راجل اصلا. اللعب بالمشاعر مش عدل


آدم بعصبية، :و اني أبعد عن حبي الأول وحب حياتي هو دا العدل. انا منكرش اني ارتحتلك بس هي انا مقدرش أعيش من غيرها.


لانا سابته وحبست نفسها ف اوضتها.


آدم مجالوش نفس يأكل ف راح الشغل من غير أكل.


جه آدم من الشغل ملقاش لانا. اتجنن قعد يدور عليها ف كل حته ومش لقاها.قلع هدومه بزهق ورماها ع الأرض واخد الموبايل وفضل يرن عليها ومش بترد وقعد يمشي ف الشقه زي المجنون. الموبايل رن قام طلع جرى عليه

لقاها جودي اللي بترن ادايق. مردش عليها فجأه الباب خبط وهو بيقفل طلع آدم من الاوضه ع الباب علطول واتصدم من اللي شافه.

آدم بغضب :لانا

لانا ببرود :نعم

آدم بغضب ايه اللي انتي عملاه ف نفسك دا

لانا ببرود :عامله زي كل البنات عادي جدا

آدم بغضب اكتر ومسكها من دراعها انتي ازاي تخرجي كده من غير ما تاخدي رأيي

لانا :و اخد رأيك ليه. انت ولا حاجه ف حياتي اصلا. انا حتى مش معتبراك جوزي


آدم بعصبية :قولي تاني كده

لانا :سابته ومشت

دخل الاوضه وراها

آدم بغضب :لانا ردي عليا أنا بكلمك

لانا وهي تغير ملابسها

استغرب آدم جدا ف لانا اول مره تقلع هدومها قدامه.

آدم بعصبية :اه طبعا. يعني خارجه باللبس الضيق دا كله والميك آب الأوفر دا. اه سهل جدا تقلعي قدامى


لانا ببرود :وفيها ايه 'مش انت جوزي بردو

آدم بصرامه لما انا جوزك ماخدتيش رأيي ليه واستأذنتي قبل ما تخرجي.


لانا :والله انا حره. ملكش حكم عليا. ليك حكم ع السنيوره بتاعتك وبس.

آدم بعصبية وهو يمسك كتفيها بطريقه مؤلمة. وليا حكم عليكي انتي كمان


لانا بإمارة ايه

آدم اني جوزك

لانا علي الورق بس

آدم لا ما انا قررت يبقى بالفعل بردو

لانا برقت بعينها و آدم مش ادالها فرصه للكلام........


لانا بدموع :انت حيوان انت اكيد مش بني آدم

آدم بزهق تمام

فجأه الباب خبط

فرحت لانا لانها فلتت من تحت ايد آدم.


أخوه الكبير: آدم خد يوسف الصغير ع ما أجي من مشوار انا و مامته

آدم ف سره :هو دا وقته يوسف انا مصدقت لانا وقعت ف أيدي.


قعدت لانا تلعب مع يوسف طول الوقت.

و آدم مركز اوى مع لانا ومع ضحكتها وحنيتها مع الأطفال.


آدم :يوسف انقذك مني المره دي لكن المره الجايه محدش هينقذك مني


تعليقات

التنقل السريع