القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية عالم الاموات الفصل الثامن والاخير

 

حصريآ علي دار المجد للقصص والروايات للكاتبه والمبدعه هويدا زغلول رواية عالم الاموات الفصل الثامن والاخير

حصريآ علي

 دار المجد للقصص والروايات

 للكاتبه والمبدعه

 هويدا زغلول

 رواية عالم الاموات 

الفصل الثامن والاخير

#عالم الاموات 

#الحلقه الاخيره 

#بقلم دوداا حوده 


روان :انت اللي قتلت اخويا 


محمود:بمناسبه انك مش خارجه من هنا تاني تحبي اقولك 


مات ليه وازاي 


روان:علشان مني منك لله هي كانت بتحبه يا مفتري 


محمود:هو اللي خدتها مني وحاول يعجلها انا كنت خالص 


فصلي حاجات بسيطه واجيب مني تحت رجلي 


روان :هو الحب بالعافيه هي كانت بتحبه هو 


محمود :كانت كل حاجه هتبقي تمام مني كانت هتبقي ملكي 


ابراهيم كان هيبقي صاحبي لولا أنه جاب الشيخ اااااااحمد 


وصرخ بصوت عالي لدرجه ان شباك الأوضه اتفتح من 


صرخته مش هكدب عليكم أما خوفت بس كنت بقرا قران 


محمود اتحول لما سمعني بقرا قران جه نحيتي وخنقني


جامد لدرجه مكنتش عارفه اتنفس ورماني بعيد 


محمود :انتي اللي خلتني أظهر روح اخوكي جت حولت 


امنعها جيت ليكم في الترب وخليته يمشي علي دماغي 


كنت عارف انك جايه يا روان بس مش هتقدري تعملي 


حاجه قدامي هو عايز ملكه تعيش ليه فوق الارض 


مني ماتت وطلب بنت بنفس مواصفات مني وانتي 


كنتي في البيت ده قوته كانت اقوي من اخوكي كان بيقدر 


عليكي ابراهيم كان بيصلي اه وبيقرا .....ووشه احمر 


ساعتها روان اتاكد أن اللي بيتكلم مش محمود ده روح 


لبساه كلها شر بس محمود اللي زرع الروح دي جوا 


روان :القران الكريم صح 


محمود :قولتك اخرسي هو قالي عايز بنت زي مني وهو 


هيرجع ليا مني تاني انا محتفظ بيها لحد دلوقتي محنطها 


هههههههههههه ايوه انا محنطها علشان هو يرجعها ليا تاني 


روان:هو مين ده انتي مهموم غبي عمر ما اللي بيروح ل ربنا 


بيرجع تاني


محمود:هتشوفي قوتي هتعمل اي والبيت مكانه اتغير بقي زي


 ما يكون جهنم اعوذوا بالله 


وانا أنا متكتفه مش عارفه اعمل اي حاجه محمود مبقاش


 محمود بقي مسخ دميم شكله وحش ايوه هو نفس الشكل


 اللي شوفته في العربيه وانا جايه هو اعمل اي مش قادره


 اعمل اي حاجه القران هو اللي هيحميني بس المنظر المرعب


 نساني كل حاجه مش عارفه اعمل اي حاجه اقول اي حاجه 


محمود :كان بيقول كلام مش مفهوم تعويذه حسيت أن كل


 جسمي وجعني بينمل مش قادره اتحرك اعمل اي مش عارفه


النجده من عندك يارب مش مصدقه عيني كل حاجه بدأت


 ترجع انا رجعت لنفس البيت كان في. حد بيكلمني  


سلمي :روان يا روان ردي عليا انتي كويسه وانا كنت مش 


حاسه باي حاجه غير لما فوقت في المستشفي 


روان:انا فين 


سلمي :انتي كويسه 


روان:محمود المسخ ايوه اخويا مات 


سلمي :كل حاجه كويسه 


روان :اخوكي هو اللي قتل ابراهيم 


سلمي :محمود مات 


روان:مات ازاي 


سلمي :لما كنت وافقه تحت انا شوفت الاوضه كلها نار طلعت


 جري سمعت محمود وهو بيقول نفس التعويذا اللي كان بابا


 بيقولوها نزلت جري وروحت بيت الشيخ احمد وقولته وهو


 برضه كان حالف ما هيدخل البيت ده تاني بس جه وهو قدر


 أن يحرق الجن وبعدها محمود وقع من طوله مات 


روان :وجثه ابراهيم ومني  


سلمي:الاتنين هيدفنوا 


روان :انا مش عارفه اشكرك ازاي 


سلمي :انا لازم كنت اعمل كده حتي لو الشر ده مني 


روان:وناويه تعملي اي في البيت 


سلمي :هتهد كله 


روان :بجد انتي انسانه محترمه بجد 


سلمي:ربنا يصبرك علي موت اخوكي 


روان :ربنا يرحمه ويغفر ليه وبعدها خرجت سلمي وروان 


شافت محمود تاني صرخت وفضلت تنده الناس 


الممرضه :مالك فيكي اي 


روان :رجع تاني عايز يموتني وكان روان حالها انهيار عصبي 


ودخلت المستشفي شويه علشان تتعالج 


تمت 



تعليقات

التنقل السريع