القائمة الرئيسية

الصفحات


دار المجد للقصص والروايات   

رواية العقيمة المحظوظة


الجزء الأول


بقلم تامر صقر.............


هند فتاة نشأت في منزل متواضع كل ما كانت تحلم بة أن


تتزوج برجل يُخرجها من هذا الفقر الذي تعيش فية وأن


تحقق حلمها كأي فتاة بأن تبقى زوجة وأم


أتى إليها شاب ينتشلها من ما هي فية وطلب أن يتزوج


سريعا وأن لا تطول فترة الخطوبة


وافقت هند بكل فرحة وأملت أن يحقق لها عامر ما تحلم بة


مبروك يا عروسة....


من أنهارة دي مملكتك اللي هتعيشي فيها كل اللي انا


عايزة منك أنك تكوني مطيعة وتسمعي الكلام إحنا هنا مش


عايشين لوحدنا


إحنا في بيت علية وكونك بقيتي جزء من العيلة يبقى


تتعودي على الوضع عشان نعيش مع بعض سعداء


أمي هي اللي ممشيا البيت كلة وكلامها يمشي علينا كلنا


ولو عايزة تعيشي مرتاحة ومبسوطة لازم تريحي أمي


وتسمعي كلامها........... 


حاضر يا حبيبي..........


تاني يوم جوازهم الباب بيخبط والحرس بيرن قامت هند


تصحى عامر....... عامر قوم يا عامر شوف مين على الباب


عامر...... أكيد دي أمي جايبة الفطار.....


هند..... فطار؟؟.....   فطار إية دي الساعة لسة عشرة


عامر... معلش يا حبيبتي قومي البسي عشان تستقبلي


أمي معايا عشان منسمعلناش كلمتين من أول يوم


سمعت هند الكلام ومكنتش مركزة اوي


فتح عامر الباب وكانت والدتة وأخواتة البنات ومعاهم


فطار العرايس


أهلا يا ماما


مبروك يا عرايس اخدت أبنها بالحضن


الحما.... مبروك يا حبايبي الف الف مبروك


عامر الله يبارك فيكي يا ماما،،،، بس دا أحنا لسة بدري أوي


دا إحنا حتى ملحقناش نجوع!!


معلش يا حبيبي عشان تتعودوا..... النوم بدري والصحيان


بدري وبعدين دي الساعة عشرة ونص إحنا صاحيين من


الساعة سبعة


يلا يا بنات قوموا أدخلوا المطبخ جهزوا الفطار وحطوة على


السفرة وبعدين أدخلوا روقوا أوضة النوم


قامت هند من مكانها مفزوعة


أوضة اية ياطنط دي أوضة نومي وبعدين دي لسة الصباحية


يعني إية يا عنيا أوضة نومك دي البيت دة كلة أنا اللي أقول


مين يعمل أية ومين ميعملش وكل حاجة هنا بتاعتي انا


مش بتاعة حد حتى السرير اللي انتي نايمة علية جوة دة


عامر مسرعا...... إهدي إهدي يا ماما هند ما تقصدش حاجة


دي بس مش فاهمة لسة وانا هفهمها كل حاجة


راح عامر لهند وقالها بصوت واطي في ودنها قوليلها حاضر يا


حبيبتي وخلاص دي ست كبيرة ولازم نسمع كلامها بردو


ايوة ياعامر بس...... يقاطعها عامر.. خلاص بقى يا قلبي


واقترب منها وبغزل قالها....... عشان ينزلوا ونقعد احنا مع


بعض ولا انا موحشتكيش


هزت هند راسها بكسرة وقالت حاضر يا ماما


نزلت حماتها وبناتها بعد ما عملوا اللي هما عايزينة


هند.... انا لما أتجوزتك يا عامر انت مقولتليش إن الوضع هيكون كدة


عامر... أنا يا حبيبتي مش عايزك تدي الموضوع أكبر من


حجمه. أمي ست كبيرة وإحنا كلنا عايشين في طوعها وهي


سندنا في الدنيا بعد وفاة ابويا من وإحنا لسة صغيرين


هند... سندكوا انتوا يا عامر إنما أنا كنت بحلم إن أنت اللي


تكون سندي في الدنيا


عامر... وأنا يا حبيبتي هكون سندك وحبيبك وكل حاجة بس


عشان خاطري قوليلها حاضر مش هتخسري حاجة لما


تقوليلها حاضر........ 


 ماشي يا حبيبتي؟؟ 


هند.... حاضر يا عامر بس مكنتش حابة إن حد يدخل أوضة


نومي من أول يوم جواز


عامر..... معلش يا حبيبتي حقك عليا أنا... يلا بقى نفطر


ونكمل كلامنا اللي لسة مكملنهوش


حاضر يا حبيبي


عدي مدة وهند كل يوم حاسة انها اتجوزت عامر وأمة وإن


من الواضح إن الست دي شخصيتها كدة ومش هتتغير


والكل ميقدرش يكسرها كلمة


بدأت تتأقلم على الوضع لحد ما جة اليوم اللي حماتها


طلعتلها شقتها


فتحت هند الباب أهلا يا ماما إتفضلي


الحما.... أهلا يا حبيبتي.... أمال انتي إية حكايتك لا بتنزلي


تساعدي ولادي في البيت ولا بشوفك برة باب شقتك


أنا قولت دا انتي حامل ومش عايزة تقولي


هند.... لا يا ماما انا لسة مش حامل وأنا بصحي من بدري


بجهز لعامر الفطار ولبسة لحد ما ينزل بفضل اورق وانضف


البيت وأطبخ عشان عامر لما بيرجع بيبقى جعان وتعبان


الحما..... طب عايزين نشوف عوضك بقى.. يلا اتجدعني


وشهلي نفسك كدة عايزة اشيل عيالكوا


هند...... انشاء الله يا ماما ادعيلي


ونزلت حماتها وحست أن الست دي هتبقى سبب أن حياتها


اللي كانت بتحلم بيها متتحققش.....


رجع عامر من شغلة وهند حكيتلوا اللي حصل وبتشتكيلة


إن أمة عايزاها تنزل تساعد اخواتة في بيوتهم


قالها عامر.... طب وإية المشكلة دول اخواتي يعني أخواتك


وبعدين أنتي إنشاء الله لما تحملي أكيد هما هيطلعوا


يساعدوكي في شغل البيت


هند منفعلة.... لا يا عامر انا مبحبش حد يساعدني في شغل


بيتي أنت يوم ما أتجوزنا وانت قولتلي دي مملكتك ياسيدي


انا عايزة اخد راحتي في مملكتي


عامر... بس انا مش عايز أمي تغضب علينا


هند... انا مليش دعوة غير بيك وطلباتك وطلبات بيتي وانت


يا عامر لو معملتش حدود للموضوع دة انا هضايق جدا وهحس أنك مش بتحبني


عامر.... خلاص يا حبيبتي انشاء الله هتكلم مع أمي وخليها


تخف عليكي شوية


هند.... تخف عليا شوية؟؟  ماشي يا عامر شكرا


عدت فترة وحمات هند سألتها أنتي بقالك خمس شهور


متجوزة إية الحكاية أنا عايزة أشيل أبن أبني


أعمل إية يا طنط كل حاجة في إيد ربنا مفيش في إيدنا حاجة


حماتها.... طنط؟؟ طنط مين يا عنيا انا مش طنط لو مش


عاجبك تقولي يا ماما قوليلي يا حاجة.....


دخل عامر من برة راجع من شغلة...... فية إية يا ماما مالك


في إية يا هند مزعلة ماما لية؟؟


بكت هند وجرت دخلت أوضتها وقفلت على نفسها


أم عامر... بقولك اية يا عامر أنا مش مرتاحة للبت دي


بكرة ما تروحش الشغل وتاخدها للدكتور تكشف عليها


وتشوف التأخير دة منين فاهم


حاضر يا ماما بس انتي أهدى وانا هاخدها بكرة


أة بكرة عشان لو ملهاش في الخلفة هجوزك تاني


تجوزيني تاني ازاي يا ماما دا انا لسة عريس مكملتش سنة


زي ما سمعت تروح للدكتور بكرة


حاضر يا ماما هروح


تاني يوم راحوا للدكتور كشف على هند وطلب منها تحاليل


عملتها وروحوا تاني يوم أخدوا التحاليل وراحوا للدكتور


الدكتور..... للأسف يا مدام إنتي عندك مشكله ولازم تعملي

عملية


هند... مشكلة إية يا دكتور


الدكتور... هي مشكلة بسيطة بس عشان تحملي لازم


تعملي العملية ولازم تتفائلي خير


أخدها عامر ومشوا وهند طول الطريق منهارة وحزينة وأكثر


شئ محزنها مش إنها عندها مشكلة ممكن تمنعها من


الخلفة على أد حزنها إن سندها في الدنيا مش هيقدر يحميها


ولا يدافع عنها أمام أمة.......


هند طلبت من عامر إنها تروح تقعد عند أهلها اليوم دة بس


عامر أصر إنها تروح معاة البيت وبعد محايلات وجدال


روحت هند معاة


دخلوا بيتهم ولسة بيغيروا ملابسهم خبط الباب


ايوة مين........ 


إفتح يا عامر أنا أمك.............. 


فتح عامر الباب.............


تعليقات

التنقل السريع